اتهم المتمردون في ساحل العاج القوات الحكومية بانتهاك اتفاق الهدنة الموقع بين الجانبين بعد يوم واحد من سريانه بالسماح لحلفائها الليبيريين ومرتزقة آخرين بمهاجمة قريتين وحرقهما.

وقال قائد المتمردين عثمان كوليبالي إن قريتي زيل وتيبلو الواقعتين غربي البلاد تعرضتا لهجوم وتم نهبهما وإحراقهما بشكل كامل، وحمّل مقاتلين ليبيريين ومن وصفهم بمرتزقة بيض بالوقوف وراء هذا الهجوم.

وقال متحدث باسم المتمردين من بواكيه وسط ساحل العاج إن الهجوم يعتبر انتهاكا لوقف إطلاق النار وسيتم الرد عليه بالطريقة المناسبة.

لكن متحدثا باسم الرئيس لوران غباغبو نفى ارتكاب القوات الحكومية أي انتهاك لوقف إطلاق النار، ووصف اتهامات المتمردين بأنها عارية عن الصحة.

وكان المتمردون والحكومة العاجية وقعوا السبت الماضي اتفاقا على وقف شامل لإطلاق النار في كافة الجبهات، متعهدين بوضع حد للحرب الأهلية في البلاد والتي دامت أكثر من سبعة أشهر. لكن تجدد القتال في ساحل العاج يهدد بتبديد الآمال في وقف الحرب الأهلية والتي تسببت في قتل الآلاف وتشريد أكثر من مليون شخص من ديارهم.

المصدر : رويترز