هو جين تاو

حث الرئيس الصيني هو جينتاو الجيش على الاستفادة من درس حادث غرق الغواصة الصينية والإسراع بجهود التحديث.

وأكد جينتاو في رسائل تعزية بعثها لأسر أفراد الغواصة الـ70 الذين لقوا حتفهم بالحادث أن حادث غرق الغواصة يعتبر خسارة فادحة لبحرية الجيش الشعبي للتحرير. وأضاف قائلا "يجب أن نحول أحزاننا إلى مصدر للقوة، ونستخلص من الحادث دروسا لتطوير قدراتنا الدفاعية الوطنية والإسراع بحملة تحديث الجيش".

ويقول محللون عسكريون إن الغواصة من طراز مينغ الصينية الصنع وهي تحمل عادة تسعة ضباط و64 من أفراد الطاقم غرقت بسبب تسرب للغاز أو اندلاع حريق أو وقوع تصادم.

ويعد هذا الحادث الذي وقع قبالة الساحل الشرقي للصين من أسوأ الكوارث في تاريخ البحرية الصينية منذ تولى الشيوعيين الحكم عام 1949، وقد أدى إلى تسليط الضوء على أسطول الغواصات القديمة والضعيفة التجهيز في الصين.

وتمتلك الصين 90 سفينة محلية وروسية الصنع ويصلح عدد كبير منها للملاحة، ووفقا لمجلة "جينز" الدفاعية الأسبوعية فإن الصين تمتلك 31 غواصة من طراز مينغ التي تعمل بوقود الديزل ويمكن تشغيلها 60 يوما دون إعادة تزويدها بالوقود.

وقالت المجلة إن الصين أنفقت 25 مليارات الدولارات على تحديث الجيش البالغ قوامه 2.5 مليون جندي وأنها طلبت في العام الماضي شراء ثماني غواصات روسية الصنع من طراز كيلو يقدر ثمنها بنحو 1.6 مليار دولار.

المصدر : رويترز