مصرع 22 بأعمال عنف جنوبي الفلبين
آخر تحديث: 2003/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/4 هـ

مصرع 22 بأعمال عنف جنوبي الفلبين

جنود فلبينيون يعرضون أسلحة صادروها أثناء العمليات العسكرية ضد مقاتلي جماعة أبو سياف (أرشيف)
أكد مسؤولون فلبينيون أن 22 شخصا على الأقل قتلوا في اشتباكات بين قوات الأمن الفلبينية ومسحلين اقتحموا اليوم بلدة سيوكون بجزيرة مندناو الواقعة على بعد 800 كلم جنوبي مانيلا وهاجموا مجلس المدينة وسوقا عامة ومستشفى.

وقال مسؤول في الجيش الفلبيني إن الجيش تمكن من إنقاذ العدد الأكبر من الرهائن المدنيين الذين خطفهم مسلحون يعتقد أنهم من المقاتلين المسلمين أثناء الهجوم.

وأكد المتحدث الفلبيني أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على البلدة، وأن المسلحين الذين قدر عددهم بنحو 70 انسحبوا إلى الغابة وأخذوا معهم أربعة رهائن. وقال إن بين القتلى جنديين وستة من رجال الشرطة وثمانية مدنيين وأصيب في الهجوم ثمانية جنود و15 مدنيا.

واتهم الجيش جبهة تحرير مورو الإسلامية وجماعة أبو سياف بالوقوف وراء الهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

محادثات في ماليزيا
من جهة أخرى أعلن وزير الدفاع الماليزي نجيب عبد الرزاق أن كوالالمبور سوف تستضيف جولة أخرى من "المحادثات التمهيدية" بين الحكومة الفلبينية وجبهة تحرير مورو الإسلامية يوم الأربعاء القادم.

وحث نجيب الطرفين على أن يبدآ إجراءات لبناء الثقة بينهما، ونقلت وكالة برناما للأنباء عنه قوله "سيجري في نهاية الأمر التوقيع على اتفاق شامل بين الطرفين".

وتسعى جبهة مورو -وهي أكبر الجماعات الإسلامية في الفلبين وتضم نحو 12 ألف مقاتل- إلى استقلال الأقاليم الجنوبية في البلاد ذات الأغلبية المسلمة، وتقول الجبهة إن تلك الأقاليم تعاني من إهمال الحكومة الفلبينية.

المصدر : رويترز