هل سيقود قرار المحكمة إلى إبعاد برلسكوني عن رئاسة الحكومة الإيطالية؟ (رويترز)
دعا رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي إلى إرجاء محاكمة رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني المتهم بالفساد إلى ما بعد انتهاء فترة ولايته. وقال مارسيلو بيرا إن سلطة رئيس الوزراء معرضة للخطر بسبب الإجراءات القضائية التي يتم إعدادها ضده.

وأعرب بيرا العضو في حزب "إيطاليا إلى الأمام" الذي ينتمي إليه برلسكوني عن حرصه على مصلحة الدولة, موضحا أن هذه المحاكمة لا تنزع المصداقية من شخصية رئيس الوزراء فحسب بل تضر أيضا بصورته أمام العالم.

ويحاكم برلسكوني بتهمة دفع رشوة لقضاة في الثمانينيات لشراء إحدى الشركات. وينفي رئيس الوزراء هذه المزاعم ويتهم قضاة التحقيق في ميلانو بشن حملة ذات دوافع سياسية لتشويه سمعته. ومن الممكن أن تؤدي إدانته إلى وقوع أزمة دستورية حيث ستضع السلطة القضائية في مواجهة مع رئيس الوزراء.

كما أن لهذه القضية تداعيات دولية لأن بالإمكان صدور الحكم أثناء تولي إيطاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي من يوليو/ تموز إلى ديسمبر/ كانون الأول. وكان سيزار بريفيتي صديق برلسكوني وحليفه السياسي قد أدين الأسبوع الماضي بتهمة الكسب غير المشروع في قضية مماثلة مما زاد الضغوط على رئيس الوزراء.

ويدرس ائتلاف يمين الوسط الحاكم المتمتع بأغلبية مريحة في البرلمان إعادة العمل بالحصانة السياسية لحماية رئيس الوزراء. وقيد العمل بالحصانة السياسية أثناء محاكمات في تهم بالفساد في إيطاليا عام 1993 أسقطت عددا كبيرا من السياسيين. ومن الخطوات المحتملة تعديل الدستور لإعادة الحصانة لأعضاء البرلمان أو الموافقة على مشروع قانون جديد.

المصدر : وكالات