كررت الخارجية الأميركية اليوم تحذيرها للرعايا الأميركيين من إمكانية تعرضهم للاختطاف أو هجمات محتملة في قطاع غزة، وحثتهم على توخي الحذر إذا قرروا التوجه إلى تلك المنطقة.

وذكرت السفارة الأميركية بتل أبيب في مذكرة قصيرة صدرت عن وزارة الخارجية أن لديها "تقارير موثوقة" عن وجود مثل هذه الخطط إلا أنها لم تدل بمزيد من التفاصيل, ودعت الأميركيين في جميع أنحاء إسرائيل والمناطق الفلسطينية إلى مضاعفة إجراءاتهم الأمنية.

وأضافت أنه "في هذا الوقت ننصح الأميركيين بالتيقظ والحذر والرجوع إلى المعلومات الموجودة في التحذير بشأن السفر" إلى إسرائيل والضفة الغربية وغزة.

ويحث التحذير الذي أصدرته وزارة الخارجية الأميركية يوم 18 أبريل/ نيسان الماضي بشأن السفر إلى إسرائيل والمناطق الفلسطينية, المواطنين الأميركيين على تأجيل جميع رحلاتهم إلى تلك المناطق بسبب ازدياد وتيرة العنف بين الجانبين واحتمال وقوع هجمات إرهابية.

وشهدت الأشهر الأخيرة عددا من الهجمات التي استهدفت أميركيين في دول عربية خاصة عقب قيام الولايات المتحدة بشن حرب على كل من أفغانستان والعراق بحجة مكافحة ما تسميه الإرهاب ونزع أسلحة الدمار الشامل.

المصدر : الفرنسية