توني بلير أثناء مؤتمره الصحفي المشترك مع نظيره البولندي في وارسو (الفرنسية)
حث رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أوروبا والولايات المتحدة على رأب الصدع الذي خلفته الحرب على العراق.

ووصف بلير في مؤتمر صحفي عقده بوارسو مع نظيره البولندي ليسزك ميلر الحديث عن اختلاق أجهزة الاستخبارات الغربية أدلة على امتلاك العراق أسلحة دمار شامل لتبرير الحرب عليه، بأنه سخيف. وقال إن سجل الرئيس العراقي صدام حسين في هذا المجال ليس من صنع هذه الأجهزة.

وأشاد رئيس الوزراء البريطاني ببولندا لدعمها الحملة التي قادتها الولايات المتحدة لإسقاط صدام حسين، كما أشاد بألمانيا وفرنسا اللتين عارضتا الحرب لدورهما في إشاعة الاستقرار بأفغانستان. وقال إن العالم يمر حاليا بمرحلة حرجة قد تؤدي في حال عدم التعامل معها بحكمة إلى الانجراف نحو المزيد من الانقسام.

وفي سياق آخر انتقد بلير المتشككين داخل بلاده في جدوى التداول بالعملة الأوروبية الموحدة (اليورو) لابتعادهم عن المناقشات الجارية بشأن مستقبل الاتحاد الأوروبي، وقال إن معارضة الوحدة الأوروبية لا تخدم مصالح الوطن.

المصدر : وكالات