جثث مدنيين بوسنيين قتلتهم القوات الصربية أثناء الحرب البوسنية (أرشيف)
هدد نائب رئيس وزراء صربيا والجبل الأسود اليوم بأنه سيقاضي محكمة العدل الدولية إذا ما أخذت بأقوال أحد الشهود.

واعتبر ميدوراغ إساكوف أن الشهادة التي أدلى بها أحد شهود جرائم الحرب في قضية الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبدان ميلوسوفيتش، والتي تعرضت له شخصيا في محكمة العدل الدولية في بداية الأسبوع الماضي، هي محض افتراء ولا أساس لها من الصحة. وقال "إذا كانت هناك إمكانية في رفع قضية على الأمم المتحدة فسأقوم بذلك"

وأضاف أنه ليس من المعقول أن يقف أي شاهد فاشل محمي من قبل المحكمة ليدلي بشهادة تمس مواطنا شريفا، وادعى من جانبه أن أقوال الشاهد كانت معدة وأنه سيطالب بالتعرف على الشاهد.

وكان أحد الشهود قد أوضح في شهادته أن إساكوف عمل تحت إمرة ميلوسوفيتش في جهاز الأمن سيئ السمعة التابع له. ووصفه بالمقامر الشديد وأن جهاز الأمن قام بتسديد ديونه مقابل تقديمه الولاء لميلوسوفيتش، ولكنه لم يذكر ماهية تلك الخدمات التي قام بها إساكوف مقابل المساعدات المالية التي حصل عليها.

يشار إلى أن العشرات من الشهود أدلوا بأقوالهم في محكمة العدل الدولية بلاهاي في هولندا في تهم الإبادة الجماعية والتصفيات العرقية في البوسنة وكوسوفو وكرواتيا والتي ارتكبها ميلوسوفيتش وقواته في حرب البلقان في بداية التسعينات. ويتوقع أن تنتهي المحكمة التي بدأت عام 2002 بحلول العام 2005.

المصدر : أسوشيتد برس