مليشيات مسلحة في بونيا شمال شرق الكونغو (الفرنسية)

قال دبلوماسي فرنسي إن باريس ستقدم إلى مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يقضي بإنشاء قوة دولية لحفظ الأمن في إيتوري شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأوضح السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جان مارك دولاسابليير إنه يأمل في أن تتمكن بلاده من طرح مشروع القرار على التصويت واعتماده اعتبارا من يوم الجمعة القادم.

وكان السفير الفرنسي يتحدث أمام الصحفيين قبل مشاورات في جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي عن الوضع في الكونغو.

وأسفرت أعمال عنف اندلعت مؤخرا بين عرقيات متناحرة في منطقة إيتوري الحدودية مع أوغندا ورواندا عن مصرع وجرح مئات من الأشخاص. كما أدت إلى نزوح نحو 40 ألف لجؤوا إلى بيني الواقعة على بعد نحو 250 كلم جنوب بونيا.

وفي هذا السياق قال ممثل اليونيسيف في جمهورية الكونغو الديمقراطية إن نحو 40% من هؤلاء اللاجئين فتيان تقل أعمارهم عن 15 عاما.

يشار إلى أن زعماء خمس مليشيات مسلحة في إيتوري وقعوا في وقت سابق من الشهر الجاري اتفاقا لوقف إطلاق النار في العاصمة التنزانية دار السلام بحضور الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا.

المصدر : الفرنسية