مساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس كيلي عقب جلسة المحادثات الثلاثية في بكين الشهر الماضي (رويترز)
أعلنت كوريا الشمالية أنها ستوافق على مطالب الولايات المتحدة بإجراء محادثات متعددة الأطراف بشأن برنامجها النووي تشمل أيضا الصين وكوريا الجنوبية واليابان، إلا أن بيونغ يانغ ربطت موافقتها على عقد المحادثات الخماسية بأن تجري أولا محادثات ثنائية مع واشنطن.

وقالت وكالة أنباء كيودو اليابانية نقلا عن بيان لوزارة الخارجية الكورية الشمالية إن بيونغ يانغ انتقدت واشنطن لالتزامها الصمت بشأن اقتراح طرحته كوريا الشمالية خلال المحادثات الثلاثية في الصين الشهر الماضي بشأن الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

ووصف البيان الاقتراح الكوري الشمالي لتسوية الأزمة بأنه "جديد وجريء"، وقال إن الولايات المتحدة لم تعلن ردها بعد عليه واكتفت بالحديث عن شكل المحادثات فقط. وأشارت بيونغ يانغ إلى وجود قضايا يتعين تسويتها مع واشنطن من خلال المحادثات الثنائية وبعدها يمكن عقد محادثات متعددة الأطراف لتحقيق نتائج مثمرة.

ورحب مسؤول بوزارة الخارجية اليابانية بالبيان الكوري الشمالي قائلا إنه يعكس موقف بيونغ يانغ للسعي إلى استمرار الحوار مع الدول المعنية بشأن الأزمة النووية.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش حذر الجمعة الماضية كوريا الشمالية من أنها ستواجه إجراءات أشد صرامة إذا اتخذت خطوات لتصعيد مواجهتها النووية مع الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات