العنف يجبر عشرات الآلاف على النزوح في الكونغو
آخر تحديث: 2003/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/25 هـ

العنف يجبر عشرات الآلاف على النزوح في الكونغو

سيدة من شرق الكونغو تصعد إلى شاحنة بعد أن تركت منزلها هربا من العنف (رويتر)

أكد ممثل اليونيسيف في جمهورية الكونغو الديمقراطية جيانفرانكو روتيغليانو أن نحو 40 ألف شخص فروا من المعارك الدائرة في بونيا شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية ولجؤوا إلى بيني الواقعة على بعد نحو 250 كلم جنوب بونيا.

وأوضح روتيغليانو أن نحو 40% من هؤلاء اللاجئين فتيان تقل أعمارهم عن 15 عاما، مؤكدا أن الوضع في بونيا متوتر وأن عمال الإغاثة لا يمكنهم الوصول إلى السكان.

وأضاف "بما أنه من المستحيل فرض الأمن في هذه المنطقة فإن عملنا في مخيمات النازحين يقتصر على الزيارات، من المستحيل تنظيم أي عمل مثل نقل مواد غذائية".

وكانت مليشيات هيما الإثنية قد سيطرت في 12 من الشهر الجاري على بونيا كبرى مدن إيتوري بعد معارك ضارية مع مليشيات لاندوس الإثنية.

وفي السياق ذاته ذكرت مصادر صحفية ألمانية أن برلين ستدعم إرسال قوات سلام تابعة للاتحاد الأوروبي إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية ولكنها لن ترسل جنودا إليها.

وأفادت مصادر دبلوماسية في بروكسل أن وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر أبلغ هذا الموقف للمفوض الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا مؤكدا له أن ألمانيا لن تعرقل مثل هذه المبادرة.

وكان سولانا قد أعلن الأسبوع الماضي أن الاتحاد الأوروبي يبحث احتمال نشر قوات في جمهورية الكونغو الديمقراطية بناء على طلب الأمم المتحدة.

وقد أعلنت الأمم المتحدة أمس وصول فريق منها إلى مدينة بونيا للتحقيق في أعمال العنف العرقية الأخيرة التي عثر عقبها على ما بين 300 و350 جثة.

وأوضحت المتحدثة باسم الأمم المتحدة إيزابيل إيريك أن التحقيق الذي سيجريه هذا الفريق المؤلف من شخصين في مجال حقوق الإنسان والأطفال سيستغرق عشرة أيام على الأقل إذا ما سمح الوضع الميداني بذلك.

المصدر : الفرنسية