قتلت موجة الحر الشديدة التي تجتاح ولاية أندرا براديش بجنوب الهند منذ الأسبوع الماضي 148 شخصا. وقال مفوض الإغاثة في الولاية دي سي روساياه "لم نتلق إحصاءات من كافة المناطق، ولكن لدينا حتى الآن 148 حالة وفاة مؤكدة بسبب ضربات الشمس".

وقد انخفضت الحرارة بمقدار درجتين حتى مساء أمس في أكثر المناطق تضررا في خليج البنغال، حيث وصلت درجة الحرارة وسط الأسبوع إلى 50 درجة مئوية.

وحذر مسؤولو الطقس من أن درجات الحرارة قد ترتفع مجددا خلال الأيام القادمة خاصة في منطقة تيلانغانا الشمالية قبل سقوط الأمطار الموسمية المنتظرة في الأسبوع الأول من يونيو/ حزيران المقبل.

وحثت الحكومة الإقليمية السكان على البقاء داخل بيوتهم وشرب كميات كبيرة من السوائل وتجنب الحر، وأعلنت أنها ستصرف لكل عائلة من عائلات الضحايا مبلغ 10 آلاف روبية (214 دولار).

وتشهد ولاية أندرا براديش للسنة الثانية على التوالي جفافا خلف مساحات كبيرة من الأراضي دون زراعة بسبب نقص المياه. وفي في مثل هذا الشهر من العام الماضي قتلت موجة الحر أكثر من ألف شخص في الولاية نفسها.

المصدر : وكالات