شرطيان يحرسان بمطار غايتويك في لندن (أرشيف)
شددت السلطات البريطانية من إجراءات الأمن حول عدد من المباني الحكومية في لندن تخوفا من هجمات محتملة قد تشن باستخدام سيارات مفخخة بعد التفجيرات الأخيرة التي شهدتها كل من الرياض والدار البيضاء.

وتمت إحاطة مبنى البرلمان البريطاني وقصر وستمنستر الأثري ومبان حكومية أخرى بسلسلة من الحواجز الخرسانية وسط العاصمة البريطانية، في مسعى لمنع السيارات المحملة بالمتفجرات من شق طريقها إلى داخل تلك المباني. كما نشرت أعداد إضافية من الشرطة.

وقالت شرطة لندن في بيان لها إن هذه الإجراءات يجري تنفيذها على أساس وقائي في ضوء الأحداث حول العالم ومع استمرار رفع درجة الاستعداد الأمني في العاصمة البريطانية. وأكد البيان أنه "لا توجد معلومات استخباراتية محددة عن أماكن أو أحداث أو أشخاص في المملكة المتحدة تدفعنا في الوقت الحالي لإصدار تحذيرات محددة إلى الجمهور".

ورفعت السلطات في الولايات المتحدة وبريطانيا حالة التأهب الأمني بعدما كشفت أشرطة مسجلة عن خطط لشن مزيد من الهجمات على مصالحهما. وكان أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة دعا في رسالة صوتية مسجلة بثتها الجزيرة أول أمس إلى مهاجمة مصالح الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا والنرويج، وناشد المسلمين الاقتداء بمنفذي هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في نيويورك وواشنطن.

المصدر : وكالات