تشييع جندي أفغاني سقط برصاص القوات الأميركية خطأ في العاصمة كابل (رويترز)

قال الجيش الأميركي إن جنوده قتلوا خمسة من المسلحين الأفغان في اشتباك جنوبي شرقي البلاد مساء أمس.

وجاء في بيان صدر من مقر قيادة القوات الأميركية في قاعدة بغرام شمالي العاصمة كابل إن القوات الأميركية الخاصة وفريقا عسكريا لإعادة الإعمار تعرضوا لإطلاق نار من جانب نحو 30 مقاتلا قرب غرديز.

وتابع البيان أن القوات الأميركية ردت على مصدر النيران وقتلت خمسة أشخاص، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات في صفوف القوات الأميركية. وقال إن قوة للرد السريع من قاعدة العمليات المتقدمة في غرديز استدعيت بالإضافة إلى طائرتي أي10 وأي سي 130 لتقديم الدعم الجوي.

وكان مشاة البحرية الأميركية قد فتحوا النار بطريق الخطأ على جنود أفغان في العاصمة كابل أمس مما أدى إلى مقتل أربعة وجرح أربعة آخرين.

دوستم مستشارا للرئيس
وفي سياق آخر عين الرئيس الأفغاني حامد كرزاي القائد السابق لإحدى الفصائل الأفغانية الجنرال عبد الرشيد دوستم مستشارا للشؤون العسكرية والأمنية. ويقتضي ذلك انتقال دوستم إلى العاصمة كابل في خطوة من شأنها أن تعزز سيطرة الحكومة المركزية على الأقاليم التي تشيع فيها حالة من الفوضى.

عبد الرشيد دوستم

وقال المستشار الرئاسي لشؤون الثقافة زلماي هيوادمال إن دوستم وافق على الانتقال إلى العاصمة. ونفى المستشار تلميحات بأن هذه الخطوة تهدف إلى إضعاف دوستم.

لكن محللين يقولون إنه من خلال نقل دوستم إلى العاصمة يأمل كرزاي في أن يحدث تراجع في حدة التوترات التي أعاقت جهوده الرامية إلى توحيد البلاد وإعادة إعمارها.

وكان دوستم وهو جنرال شيوعي سابق عمل في عدة أنظمة خلال فترة تعدت عشرين عاما من الحروب قائدا رئيسيا في الحرب ضد نظام طالبان الذي أطاح به تحالف غربي بقيادة الولايات المتحدة في أواخر عام 2001.

لكن اتباعه اشتبكوا منذ ذلك الحين بشكل متكرر مع قوات منافسة في الشمال، كما أثار غضب كابل بمطالبته زيادة السلطة الذاتية للشمال. وجاء قرار كرزاي بعد يوم من تعهد حكام الأقاليم الذين يسيطرون على عائدات الجمارك بتقديمها إلى كابل وعدم توليهم مناصب عسكرية ومدنية في وقت واحد.

المصدر : رويترز