إنزال بالمظلات للجيش الإندونيسي في آتشه (رويترز)
دفع الجيش الإندونيسي بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى إقليم آتشه، و أفاد مراسل الجزيرة في إندونيسيا بأن السفن الحربية تقصف جزيرة ناسي بالصواريخ. وأضاف أن القصف يتركز على ما يعتقد بأنها مواقع لمقاتلين من حركة آتشه الحرة، وذلك تمهيدا لإنزال قوات برية في الجزيرة التي تقع غربي إقليم آتشه، والتي تعتبر معقلا للحركة، ويقال إن فيها نحو ألف من مقاتلي الحركة.

ونشرت جاكرتا حوالي 45 ألفا من جنود الجيش والشرطة في آتشه، وأعلنت مصادر عسكرية أنه قد يتم فرض حظر التجول ليلا في المناطق التي تشهد اشتباكات عنيفة بين الجيش والمتمردين. وتم نشر مئات الجنود حول المدارس والمباني العامة بعد حدوث عمليات سلب وإشعال الحرائق في اليومين الماضيين.

وقال متحدث باسم الجيش إن قوات المتمردين تغير مواقعها باستمرار موضحا أن الجيش سيواصل ملاحقتها وتوجيه ضرباته إلى أي مكان تتواجد فيه.

وفي وقت سابق أعلن الجيش الإندونيسي أن قائدا لحركة تحرير آتشه سلم نفسه في حين قتل قائد آخر في قتال عنيف أمس. وقال الجيش إنه قتل 15 من المتمردين منذ استئناف الحرب.

في هذه الأثناء نفى متحدث باسم حركة تحرير آتشه مصرع أي من مقاتلي الحركة في الاشتباكات مع الجيش. واتهم القوات الحكومية بقتل حوالي 50 مدنيا في العملية العسكرية الجارية في الإقليم منذ الاثنين الماضي وهو ما نفته بشدة جاكرتا.

وأكدت جاكرتا إصرارها على مواصلة العمليات العسكرية في الإقليم رغم القلق الذي أبدته عدة دول. وأكد وزير الخارجية حسن ويرايودا في لقاء مع عدد من السفراء والمبعوثين الأجانب أن السيادة الإقليمية الإندونيسية على آتشه تواجه وضعا خطرا يجب التصدي له.

المصدر : الجزيرة + وكالات