المحكمة الأميركية العليا ترفض دعوى لصالح أسرى غوانتانامو
آخر تحديث: 2003/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/20 هـ

المحكمة الأميركية العليا ترفض دعوى لصالح أسرى غوانتانامو

جنود أميركيون يقتادون أسيرا في قاعدة غوانتانامو إلى حجرة التحقيقات (أرشيف)

رفضت المحكمة الأميركية العليا دعوى أقامها عدد من رجال الدين والمحامين وأساتذة الجامعات ضد احتجاز المئات ممن أسروا إبان الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على أفغانستان عقب تفجيرات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

ودون أي تعليق أيدت المحكمة الأميركية العليا حكم محكمة استئناف أخرى قضت بأن هذه المجموعة لا يحق لها رفع هذه الدعوى أمام القضاء الأميركي باسم المحتجزين.

وكانت وزارة العدل الأميركية التي انتقدتها الجماعات المدافعة عن الحريات المدنية لمواقفها أثناء الحرب على ما يسمى الإرهاب قد حثت المحكمة العليا على رفض الدعوى.

وجاء في الدعوى التي رفعت أن الاحتجاز قائم بطريقة غير قانونية إذ لا يعرف المعتقلون التهم المنسوبة إليهم ولا يسمح لهم بالاتصال بمحامين، كما أن احتجازهم بهذا الشكل فيه انتهاك للدستور الأميركي ومعاهدة جنيف.

وكان قاضيان اتحاديان في لوس أنجلوس ومحكمة الاستئناف في كاليفورنيا قد رفضا الدعوى. وأكدت محكمة الاستئناف في حيثيات الرفض أن أصحاب الدعوى لا يمتون بصلة للمحتجزين. وعندها استأنف المحامي ستيفن ياجمان ممثل أصحاب الدعوى الحكم أمام المحكمة العليا قائلا إن "من حق موكليه رفع الدعوى لأن المحتجزين محرومون من حق الوصول إلى المحاكم ولأن موكليه يمثلون مصالح المحتجزين".

وأضاف "أن قاضي لوس أنجلوس كان من اختصاصه نظر الدعوى لأن القائمين على السجناء وهما الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد داخل اختصاص المحكمة".

وفي قضية منفصلة قضت محكمة استئناف اتحادية بالعاصمة واشنطن في مارس/ آذار الماضي بأن المحتجزين لا يحق لهم اللجوء إلى المحاكم الأميركية للاعتراض على قانونية احتجازهم أو ظروف الاحتجاز.

ويعتزم محامو محتجزين كويتيين وبريطانيين وأستراليين استئناف هذا الحكم أمام المحكمة العليا نفسها.

المصدر : رويترز