الاتحاد الأوروبي يقرر العمل على سد الثغرات العسكرية
آخر تحديث: 2003/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/20 هـ

الاتحاد الأوروبي يقرر العمل على سد الثغرات العسكرية

أعلام الدول المنضوية تحت لواء الاتحاد الأوروبي (رويترز)

قررت دول الاتحاد الأوروبي تكثيف جهودها لسد الثغرات العسكرية داخل الاتحاد, وقال وزراء الدفاع الأوروبيون إن الوضع الحالي للقدرات العسكرية الأوروبية يظهر أن الاتحاد يمتلك حاليا قدرة عملية لشن مجموعة من المهام لكنها محدودة وتعرقلها عدة نواقص.

وأعرب وزراء الدفاع في إعلان مشترك أقره اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين في بروكسل اليوم عن رغبتهم في صياغة جديدة للدستور الأوروبي. وشدد وزير الدفاع اليوناني يانيس بابانطونيو على أهمية تشكيل قوة التدخل السريع البالغ قوامها 60 ألف جندي في غضون 60 يوما, وهو هدف حدده الاتحاد عام 1999 في هلسنكي.

كما أقرت الدول الأوروبية بوجود ثغرات مهمة فيما يتعلق بشن سلسلة من العمليات العسكرية المكثفة. وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال أليو ماري إن ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا أيدت حسم بعض النفقات العسكرية عقب حساب عجز الميزانية في إطار معاهدة النمو والاستقرار الأوروبي المبرمة بين دول منطقة اليورو للمساعدة على سد هذه الثغرات.

ميشال أليو ماري (رويترز)
وبررت أليو ماري هذا الاقتراح الذي سبق للمفوضية الأوروبية أن رفضته بقولها إن "المهمة الأولى للدولة تكمن في حماية حياة مواطنيها". وعلى صعيد آخر أعلنت الدول الأعضاء تشكيل لجان عسكرية تشرف عليها بعض الدول. وستقوم هذه اللجان بصياغة حلول تمكن الاتحاد الأوروبي من امتلاك وسائل تتيح له تطبيق طموحاته على صعيد السياسة الخارجية.

وكلفت فرنسا رئاسة لجنتين الأولى لطائرات الاستطلاع من دون طيار والثانية للفضاء. أما اللجان الأخرى فتشمل التموين في الجو وأسندت لإسبانيا، و"عمليات القتال والإنقاذ" و"النقل الجوي الإستراتيجي" لألمانيا، و"بنى القيادة" لبريطانيا، و"القوات الخاصة" للبرتغال ثم "الصواريخ الباليستية" لهولندا.

يضاف إلى ذلك إشراف بلجيكا على أعمال مجموعة عمليات الإجلاء الإنسانية, في حين ستتولى إيطاليا رئاسة مجموعة الحماية من الأسلحة النووية والكيميائية والجرثومية.

وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن "الهدف ليس اللحاق بالقوة العسكرية الأميركية الخارقة لكن علينا أن نتأكد أن قواتنا تمتلك الوسائل الفنية للقتال إلى جانب حلفائنا الرئيسيين وتتملك القوة لتشكل الفرق". كما جددت دول الاتحاد الأوروبي أيضا عزمها على مواصلة البحث في تشكيل وكالة تسلح حكومية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية