احتجاجات الأتراك عقب الزلزال تطيح بقائد شرطة بنغول
آخر تحديث: 2003/5/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/2 هـ

احتجاجات الأتراك عقب الزلزال تطيح بقائد شرطة بنغول

صبي كتبت له حياة جديدة بعد انتشاله من بين ركام مدرسة داخلية دمرت من جراء الزلزال (الفرنسية)

أنحى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان باللائمة على محرضين في إثارة أعمال الشغب بمدينة بنغول التي هزها زلزال عنيف أمس، ولكنه أعلن عزل قائد الشرطة المحلية من منصبه.

ودافع أردوغان في مؤتمر صحفي في العاصمة أنقرة عن رد الدولة السريع على الأزمة وأنحى باللائمة في الاضطرابات على محرضين. وقال إن هناك أنشطة خطيرة موجهة للاستفزاز وفقا لتقارير المخابرات، ودعا سكان الإقليم لالتزام الهدوء.

وأشار إلى أن العدد المؤكد للقتلى في منطقة الزلزال كلها بلغ نحو 100 شخص، ويخشى المسؤولون أنه قد يصل إلى 150.

وكانت الشرطة قد استخدمت الأعيرة النارية في تفريق متظاهرين طالبوا بخيام وأطعمة لمنكوبي الزلزال وطالبوا كذلك باستقالة محافظ المدينة, وقد لجأ بعضهم إلى شوارع جانبية واحتمى البعض الآخر بالسيارات. ويتخوف الأهالي من أن تتباطأ السلطات في تقديم العون باعتبار أن غالبية سكان المدينة من أنصار حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

وعلى صعيد البحث عن ناجين تحت الأنقاض في الإقليم تم العثور اليوم على خمسة أطفال أحياء بين أنقاض عنبر نومهم في مدرسة داخلية في قرية جيلتيكسويو الواقعة شرقي المدينة، ليرتفع عدد الأطفال الذين تم إنقاذهم منذ وقوع الزلزال فجر أمس إلى 81. وتم انتشال 42 جثة صباح اليوم الجمعة من بين حطام العنبر الذي كانت حشود آباء تتدافع حوله في انتظار معلومات عن أبنائهم.

ولا تزال عمليات الإغاثة متواصلة بمساعدة الكلاب المدربة ولكن الأمل في العثور على المزيد من الأطفال أحياء يتضاءل مع مرور الوقت، وأعلن المسؤولون أنهم يستعدون لاستخدام آليات ثقيلة لرفع جزء من الحطام.

وتقع تركيا على صدع جيولوجي زلزالي ناشط تسبب في شمال الأناضول بمقتل أكثر من 20 ألف شخص في أغسطس/ آب 1999 ونوفمبر/ تشرين الثاني من العام نفسه شرقي بحر مرمرة. وتقع بنغول على صدع الأناضول الشرقية.

وكان زلزال بقوة 6.8 درجات على مقياس ريختر ضرب يوم 22 مايو/ أيار 1971 محافظة بنغول وأسفر عن مقتل حوالي 900 شخص.

المصدر : وكالات