مشهد الفيضانات في منطقة راتنابورا جنوب شرق العاصمة السريلانكية (رويترز)

ارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي اجتاحت جنوبي ووسط سريلانكا إلى ما لا يقل عن 200 قتيل في حين مازال أكثر من 200 آخرين في عداد المفقودين. وحشدت الحكومة أقصى طاقتها للقيام بجهود الإغاثة وطلبت المساعدة من حكومات أجنبية وبالأخص من الهند بعد أن تسببت أسوأ فيضانات منذ 60 عاما في تشريد 150 ألف شخص.

وتعد منطقة راتنابورا الواقعة إلى الجنوب الشرقي من العاصمة كولومبو أشد المناطق تضررا بهذه الفيضانات التي نجمت عن هطول أمطار موسمية غزيرة. ووصل منسوب المياه فيها إلى نحو متر وربع المتر. وقد استخدمت الزوارق في عمليات إنقاذ المواطنين الذين تقطعت بهم السبل واعتلى بعضهم أسطح المنازل. غير أن المسؤولين الحكوميين يقولون إن مناسيب المياه آخذة في الانخفاض.

استخدام الزوارق في عمليات الإنقاذ (رويترز)
ووصف وزير التأهيل وإعادة التوطين واللاجئين جيالاث جياواردن -الذي يشارك في عملية الإنقاذ الضخمة- الموقف جراء الفيضانات بالخطير. وأكد على ضرورة الاستعداد لمزيد من الانهيارات الأرضية والفيضانات.

وقالت هيئة الأرصاد السريلانكية إنه من الممكن هطول المزيد من الأمطار في الأسابيع القليلة القادمة رغم أن منطقة راتنابورا التي تكبدت أسوأ الأضرار توقف فيها هطول المطر بعض الشيء منذ يوم السبت.

فيضانات الصين
وفي الصين ذكرت وسائل الإعلام الحكومية اليوم أن أكثر من 60 شخصا لقوا حتفهم واعتبر 24 في عداد المفقودين نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت على جنوبي البلاد.

وقالت وكالة شينخوا الصينية للأنباء إن عواصف ممطرة بإقليم غوانغدونغ هبت على جنوبي الصين، كما أن عواصف هبت على عشرات البلدات في إقليم غوانغتشو في يومي الجمعة والسبت ودمرت 2440 منزلا وأتلفت أكثر من 65 ألف فدان من الأراضي المزروعة وقطعت التيار الكهربائي والاتصالات، كما ألحقت أضرارا بالطرق والجسور.

وذكرت الوكالة أن بلدة ميتشو هي أكثر المناطق تضررا حيث لقي سبعة حتفهم وفقد اثنان، كما شهدت مدينتا هيوان وشاوغوان سقوط قتلى أيضا بينما أجلي أكثر من 18 ألفا من المناطق التي غمرتها المياه. وغمرت الأمطار المزروعات وتسببت بانزلاقات في التربة بمنطقة كانتون.

المصدر : وكالات