قائد الجيش الإندونيسي يدعو متمردي آتشه للاستسلام
آخر تحديث: 2003/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/18 هـ

قائد الجيش الإندونيسي يدعو متمردي آتشه للاستسلام

قائد الجيش الإندونيسي الجنرال إندري سوتارتو (يمين) لدى وصوله إلى باندا آتشه (رويتز)

دعا قائد الجيش الإندونيسي الجنرال إندري يارتونو سوتارتو المتمردين في إقليم آتشه الواقع شمالي جزيرة سومطرة إلى تسليم أنفسهم وإلقاء السلاح حقنا للدماء. وقال سوتارتو لدى وصوله إلى مطار عاصمة الإقليم باندا آتشه لمتابعة العمليات العسكرية عن قرب إن الأحكام العرفية في الإقليم ستستمر لمدة ستة أشهر على الأقل.

وأكد سوتارتو أن مهمة قواته هي "تدمير القوات المسلحة لمتمردي حركة آتشه الحرة من جذورها"، مشيرا إلى أن القوات الحكومية رصدت مواقع قيادة مهمة للمتمردين وأن العمليات المبكرة استهدفت القضاء عليها. وأوضح أن الهدف العام هو تقليص قدرة المتمردين إلى أدنى حد في غضون ستة أشهر.

وبدأت القوات الإندونيسية هجوما واسع النطاق على قواعد المتمردين اليوم وقصفت مواقعهم بالصواريخ كما قامت بإنزال وحدات مظلية لتعزيز الهجوم. وتصاعدت سحب الدخان من التلال بعدما حلقت مقاتلتان على ارتفاع منخفض فوق منطقة غير بعيدة من المطار في عاصمة الإقليم.

وأنزلت طائرات نقل من طراز هركيوليز المئات من الجنود قرب المطار. واتخذ الجنود مواقع دفاعية في الحقول. وقال مسؤولون إن نحو 700 من مشاة البحرية وصلوا للشاطئ قرب بلدة لوكسيوماوي الصناعية.

المستشار العسكري للرئاسة الإندونيسية يتلو مرسوم الأحكام العرفية (الفرنسية)
الأحكام العرفية
وجاء الهجوم بعد ساعات فقط من إعلان الرئيسة ميغاواتي سوكارنوبوتري الأحكام العرفية في الإقليم بعد انهيار محادثات السلام باليابان. وجاء في مرسوم تلاه على الصحفيين المستشار العسكري للرئاسة أن قانون الأحكام العرفية يطبق لفترة ستة أشهر قابلة للتجديد. ويصبح المرسوم -الذي يجيز للجيش التدخل- ساريا اعتبارا من منتصف هذه الليلة.

وأعادت الشرطة الإندونيسية في الإقليم اعتقال خمسة من مفاوضي حركة آتشه كانوا قد أطلق سراحهم بعد اعتقال سابق قبل عدة أيام. وفي العاصمة باندا آتشه الواقعة على بعد 1700 كلم شمال شرق جاكرتا لم يكن هناك ما يدل على إعلان الأحكام العرفية في المنطقة وتوجه التلاميذ إلى مدارسهم وفتحت المتاجر أبوابها وكانت حركة السيارات عادية.

وقد أعلن زعيم حركة آتشه الانفصالية محمود مالك أن مقاتليه مستعدون لرد أي هجوم تشنه القوات الحكومية على مواقعهم في الإقليم. وشدد على أن حركته لن تستسلم وستواصل الكفاح من أجل الاستقلال، مشيرا إلى أنها تعتزم الطلب من الأمم المتحدة التدخل لحل النزاع.

المصدر : وكالات