جانب من الدمار الذي سببته التفجيرات في الرياض الأسبوع الماضي (رويترز)
اجتمع أكثر من 400 خبير في مكافحة الإرهاب من 13 دولة اليوم في أستراليا لعرض إستراتيجياتهم، وذلك إثر عدة تفجيرات وقعت في العالم خلال الأيام الماضية.

وقال تشارلز بروتي من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) خلال الاجتماع في غولد كوست عند الساحل الأسترالي الشرقي "إننا قلقون جميعا من عودة اعتداءات القاعدة إلى الواجهة". وأضاف "حتى إذا كنتم حذرين واتخذتم تدابير وقائية وعملتم بجهد, هناك دائما إمكانية إفلات أحدهم من هذه الإجراءات".

ويأتي الاجتماع الذي بدأت أعماله أمس ويستمر خمسة أيام بينما وقعت الأسبوع الماضي تفجيرات بالرياض في السعودية والمغرب أدت إلى مقتل عشرات الأشخاص. ووجهت الحكومة السعودية أصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة بالوقوف وراء تفجيرات الرياض. ودقت هذه التفجيرات ناقوس الخطر بشأن التهديدات التي تحدق بجنوبي شرقي آسيا وشرقي أفريقيا.

وسيطلع مسؤولون في الشرطة الأسترالية غدا الثلاثاء المشاركين في المؤتمر على نتائج تحقيقاتهم بشأن تفجيرات جزيرة بالي في إندونيسيا التي أسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخصا معظمهم من السياح الأستراليين في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأعلن قائد الشرطة الأسترالية ميك كيلتي أن عدة اعتقالات جرت في إطار هذا التحقيق مما يسمح بعرقلة نشاطات ما أسمته بالجماعة الإسلامية في جنوبي شرقي آسيا قد تكون على علاقة بالقاعدة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية