توني بلير (الفرنسية)
يعقد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اجتماعا يوم غد الاثنين مع الرئيس الفرنسي الأسبق المسؤول حاليا عن إعداد دستور الاتحاد الأوروبي فاليري جيسكار ديستان في غمرة شكوك داخل بريطانيا حول إجراء الاستفتاء بسبب تأثير التغييرات المقترحة على بريطانيا.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن بلير سيجتمع مع ديستان الذي يرأس مؤتمر مستقبل أوروبا في وقت يتهمه فيه المتشككون في الاتحاد الأوروبي بالإعداد لتقديم ما ينتقص من السيادة البريطانية لصالح بروكسل.

وفتح المعارضون لانضمام بريطانيا إلى العملة الأوروبية الموحدة جبهة جديدة عندما طالبوا بلير بإجراء استفتاء عام بشأن الدستور الأوروبي المقترح. وقالت رئيسة حزب المحافظين المعارض تيريزا ماي لتلفزيون سكاي "نعتقد أنه يجب أن يكون هناك استفتاء حول هذه القضية، إذ إن الدستور يذهب بعيدا أكثر من اللازم كما أن الاقتراحات الموجودة حاليا ستنقل سلطات ذات أهمية من هذا البلد".

ووعد بلير بإجراء استفتاء حول ما إذا كان يجب على بريطانيا الانضمام إلى العملة الأوروبية الموحدة (اليورو) لكنه قال إنه ليس ثمة حاجة إلى إجراء استفتاء عام على الدستور الذي"ينظم" معاهدات موجودة، إلا أنه من المتوقع، على الأقل، أن يعطي بلير الذي يتعرض لانتقادات في وسائل الإعلام انطباعا بأنه لا ينتهج أسلوب الحلول الوسط مع ديستان.

وقال بيتر هين وزير شؤون ويلز في الحكومة البريطانية والذي يترأس الفريق البريطاني في المؤتمر، إن المفاوضات لا تزال مستمرة وإنه لن يوافق على أي شيء من شأنه أن يلحق ضررا بالسيادة البريطانية. وقال هين لتلفزيون (BBC) "إن التشكيك بالاتحاد الأوروبي الذي نراه في بعض الصحف يستند إلى المسودات الأولى ونحن نعكف على تغييرها".

وسينضم وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إلى المناقشات غدا الاثنين كما سيلقي خطابا في بروكسل حول دور الاتحاد الأوروبي في العالم.

المصدر : رويترز