قال مسؤول دولي اليوم السبت إن ثلاثة أشخاص بينهم اثنان من حراس الأمم المتحدة قتلوا وجرح ستة آخرون في اشتباكات قرب مدينة مزار شريف شمالي أفغانستان.

وأضاف مسؤول من الأمم المتحدة أن الحارسين قتلا أثناء تبادل لإطلاق النار بين مقاتلين من جماعتين متنافستين مساء الجمعة. واستمر الاشتباك الذي وقع على مسافة بضعة كيلومترات شمال مزار شريف، نحو أربع ساعات.

وأشار المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إلى أن الشخص الثالث الذي قتل مدني، مضيفا أنه ليس لديه معلومات بشأن القتلى أو الجرحى في صفوف الأطراف المتحاربة.

وذكر شهود عيان أن الأمم المتحدة أوقفت تحركات موظفيها بالمدينة حتى يوم غد حفاظا على سلامتهم.

وقالت مصادر محلية إن القتال اندلع بين مليشيات متناحرة من فصيلي "الجمعية الإسلامية" التي يغلب الطاجيك على أعضائها و"حزب الوحدة" الشيعي عصر الجمعة قرب المستشفى العسكري بمزار شريف, مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين بجروح.

وكانت مزار شريف المدينة الرئيسية في شمال أفغانستان مسرحا لاشتباكات بين القوات الموالية للجمعية الإسلامية وحزب الوحدة والمليشيات التي غالبيتها من الأوزبك ويتزعمها عبد الرشيد دوستم, وهو جنرال شيوعي سابق ونائب وزير الدفاع حاليا منذ الإطاحة بحركة طالبان أواخر عام 2001.

وهذه الجماعات الثلاث ممثلة في حكومة الرئيس حامد كرزاي المدعومة من الولايات المتحدة. وأثارت الاشتباكات التي وقعت هناك وفي أجزاء أخرى من البلاد شكوكا بشأن استقرار الحكومة وقدرتها على فرض النظام.

أول ضحية

جنود أفغان أثناء حفل تخرجهم في كابل (أرشيف-رويترز)
من ناحية أخرى أعلن الجيش الأميركي أن الجيش الوطني الأفغاني الجديد تكبد أول خسارة بشرية إثر مقتل جندي في انفجار لغم أرضي.

وقال الجيش الأميركي في بيان صدر بقاعدة بغرام الجوية شمالي العاصمة الأفغانية كابل إن "هذا أول جندي في الجيش الوطني الأفغاني يقتل أثناء تأدية واجبه".

وقتل الجندي في وسط أفغانستان أمس الجمعة عندما كان في دورية حراسة مع زملاء له اجتازوا لتوهم برنامجا تدريبيا جديدا.

ويعتزم الرئيس الأفغاني تشكيل جيش وطني يتألف من 700 ألف جندي من كل المناطق والطوائف في أفغانستان المتعددة الأعراق. ولكن منذ بدء عملية إعادة بناء الجيش في العام الماضي لم يتلق إلا خمسة آلاف جندي التدريبات الأساسية على أيدي ضباط أميركيين وفرنسيين.

ووقعت سلسلة من الهجمات استهدفت قوات أميركية وأفغانية خلال الأسابيع الأخيرة ألقي باللوم فيها على فلول من نظام طالبان التي أطاحت بها الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات