كمال خرازي
أعلن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أن اتصالات قد جرت مع الولايات المتحدة مؤخرا بشأن العراق، لكنه لم يوضح ما إذا كان الأميركيون قد تقدموا بمطالب معينة إلى إيران.

وقال خرازي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البحريني الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة في العاصمة البحرينية المنامة اليوم السبت إن الاتصالات مع الأميركيين "لا تتعلق بالعلاقات الثنائية"، مؤكدا أنه "ما لم تتغير السياسة الأميركية تجاه إيران فإن هذه العلاقات لن تتم".

وأضاف أن هذه السياسة الأميركية "لم تمنعنا من إجراء اتصالات بشأن أفغانستان والعراق.. كانت لنا اتصالات مع الأميركيين بعد سقوط النظام العراقي وتباحثنا حول مستقبل العراق".

وردا على سؤال عن موقف إيران من التهديدات الأميركية الموجهة إلى حزب الله, أكد خرازي أن الحزب "كيان لبناني" وأن جميع اللبنانيين من كل الطوائف يعتقدون أن "قدرة المقاومة هي قدرة للبنان ورادع ضد أي اعتداء.. الإنسان العاقل لا يعض يده".

وجدد الوزير الإيراني رفض بلاده للاتهامات الأميركية الموجهة لإيران بشأن قيامها بإنتاج أسلحة دمار شامل، مؤكدا أن إيران تدعم مشروع القرار السوري في الأمم المتحدة حول إعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل ودعا في المقابل إلى فرض رقابة على إسرائيل.

وأعرب خرازي في معرض إجابته على سؤال حول موقف بلاده من التطبيع بين دول منطقة الخليج وإسرائيل, عن رفضه لمثل هذه الخطوات مؤكدا أنه "يحدث فجوة في الصفوف الإسلامية". وأضاف أن "إسرائيل تقوم بحملات ضد الفلسطينيين ومن هذا المنطلق نرى أن إقامة أي علاقات مع إسرائيل لا يتفق مع النظرة الإسلامية ووجهة نظر دول المنطقة، ومنظمة المؤتمر الإسلامي طلبت أيضا وقف أي تطبيع مع إسرائيل".

وأكد وزير الخارجية الإيراني أن بلاده تعمل على "تعزيز أجواء الثقة بين دول منطقة الخليج وتعزيز التعاون بينها"، ووصف الزيارة الحالية للرئيس محمد خاتمي إلى البحرين بأنها "تاريخية".

ومن جهته قال وزير الخارجية البحريني إن المنامة وطهران اتفقتا على العمل معا على "إعادة تأهيل العراق كبلد مستقل يتعاون مع جيرانه"، بالإضافة إلى "التنسيق بين دول المنطقة وإبعادها عن كل ما يتهدد أمنها واستقرارها".

وذكر وزير الداخلية الإيراني عبد الواحد موسوي لاري أن الاتفاقية الأمنية التي تم التوقيع عليها بين إيران والبحرين تهدف إلى التعاون في مكافحة الجريمة المنظمة ومكافحة الإرهاب والأعمال التخريبية.

ووقعت البحرين وإيران مساء أمس الجمعة على اتفاقية للتعاون الأمني بينهما وست مذكرات تفاهم للتعاون في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياحية.

وأجرى خاتمي الذي وصل البحرين أمس ضمن جولة في دول المنطقة مباحثات مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة تناولت العلاقات الثنائية والوضع في المنطقة. وقالت وكالة أنباء البحرين الرسمية إن الجانبين "أبديا اهتمامهما البالغ بالمحافظة على الأمن والاستقرار في المنطقة وإزالة جميع أسباب التوتر والإرهاب".

المصدر : الجزيرة + وكالات