صورة أرشيفية لتومي فرانكس (الفرنسية)

أعلن مصدر حكومي بلجيكي أن بروكسل تعتزم وقف الدعوى المرفوعة ضد قائد القوات الأميركية أثناء الحرب على العراق الجنرال تومي فرانكس بتهمة ارتكابه جرائم حرب.

وقال أحد مستشاري رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفشتاد إن مجلس الوزراء سيعقد اجتماعا استثنائيا قريبا لبحث تطبيق التعديل الجديد على قانون الاختصاص العالمي لإبطال الدعوى المقامة ضد الجنرال فرانكس، مشيرا إلى أن فيرهوفشتاد يعتبر الدعوى استغلالا سياسيا لهذا القانون.

وكان المحامي البلجيكي جان فيرمون أعلن الأربعاء الماضي أنه رفع شكوى بتهمة جرائم حرب بحق الجنرال فرانكس وذلك باسم 17 عراقيا وأردنيين، بينهم ديما طهيوب أرملة مراسل الجزيرة الشهيد طارق أيوب الذي قتل في الثامن من أبريل/ نيسان الماضي في قصف أميركي.

وقال فيرمون إن الجنرال فرانكس كقائد للعمليات مسؤول عن الطريقة التي يتصرف بها رجاله على الأرض, فعلى سبيل المثال يعتبر استخدام القنابل العنقودية في مناطق مدنية جريمة حرب. ونددت الولايات المتحدة على الفور برفع هذه الشكوى ضد فرانكس وطلبت من الحكومة البلجيكية ردها.

ويتيح قانون الاختصاص العالمي المطبق منذ العام 1993 مبدئيا للمحاكم البلجيكية أن تحاكم مرتكبي الجرائم وفق القانون الدولي الإنساني أينما ارتكبت الجريمة وأيا كانت جنسية مرتكبيها وضحاياها. ومنح تعديل في القانون اعتمد مؤخرا الحكومة البلجيكية إمكانية إحالة القضية مباشرة على القضاء الأميركي إذا اعتبرت أن المدعين والأشخاص المتهمين يمكن أن يحظوا بمحاكمة منصفة.

المصدر : الفرنسية