إقبال ضعيف على استفتاء سلوفاكيا للانضمام إلى أوروبا
آخر تحديث: 2003/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/17 هـ

إقبال ضعيف على استفتاء سلوفاكيا للانضمام إلى أوروبا

ميكولاس دزوريندا
يشارك في الاستفتاء (الفرنسية)
يستمر لليوم الثاني على التوالي في سلوفاكيا الاستفتاء بشأن انضمام الدولة الشيوعية السابقة إلى الاتحاد الأوروبي. وتخشى السلطات تأثير ضعف الإقبال على صناديق الاقتراع من قبل الناخبين المسجلين الذين يبلغ عددهم 4.2 ملايين نسمة.

وحسب الدستور يجب ألا تقل نسبة المشاركين في التصويت عن 51% حتى تصبح النتيجة مقبولة. وتجري عملية الاقتراع على مدى يومين. وقد دعا قادة هذا البلد البالغ عدد سكانه 4.5 ملايين نسمة إلى هذا الاستفتاء الذي وصف بأنه الطريق الأكيد لسلوفاكيا نحو الازدهار.

وقد فتح نحو 5100 مركز انتخابي أبوابه في عموم سلوفاكيا صباح اليوم, وستختتم عمليات الاقتراع بعد الظهر. ومن المتوقع أن تعلن النتائج الرسمية يوم غد. وقال مصدر مقرب من الحكومة السلوفاكية إن نسبة المشاركة في الاقتراع الذي افتتح يوم أمس تراوحت بين 25 إلى 30%.

وإذا فشل الاستفتاء في استقطاب 51% من الناخبين سيضطر البرلمان إلى تخطي الاستفتاء العام والتصديق على الانضمام. بيد أن قلة الإقبال ستحرج الاتحاد الأوروبي وحكومة رئيس الوزراء ميكولاس دزوريندا المؤيدة بشدة للانضمام إذ ستوضح أن السلوفاكيين غير معنيين بالأمر.

ويعتبر هذا الاستفتاء رمزيا، لأن سلوفاكيا وقعت بالفعل على معاهدة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في مايو/ أيار 2004، لكن المعاهدة ينقصها مصادقة البرلمان السلوفاكي عليها.

وتعد سلوفاكيا الدولة الخامسة التي تخوض تجربة الاستفتاء على الانضمام إلى المنظمة الأوروبية من بين عشر دول شرقية سابقة لنيل العضوية. وقد صوت الناخبون بنعم في كل من ليتوانيا وسلوفينيا ومالطا والمجر. والدول الموقعة على المعاهدة هي مالطا وهنغاريا وسلوفينيا وليتوانيا وجمهورية التشيك وبولندا.

يذكر أن سلوفاكيا بدأت مؤخرا الاتجاه نحو الديمقراطية تحت قيادة رئيس الوزراء زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي ميكولاس دزوريندا، وذلك بعد سنوات من الحكم الشمولي امتدت منذ أن كانت البلاد جزءا من جمهورية تشيكوسلوفاكيا ثم انفصلت عام 1993 في أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي.

المصدر : وكالات