عربة مصفحة تابعة للشرطة لحفظ الأمن خلال الانتخابات النيجيرية (أرشيف)
أعلنت لجنة الصليب الأحمر في نيجيريا أن نحو 12 ألف شخص نزحوا من مدينة (واري) الغنية بالنفط جنوبي البلاد بعد اشتباكات مسلحة بين عناصر من الحزب الحاكم وتحالف المعارضة أودت بحياة 18 شخصا على الأقل أثناء الأيام الثلاثة الماضية.

وقال رئيس اللجنة إيمانويل إيويري إن هؤلاء الأشخاص نزحوا بسبب حرق منازلهم أو إجبارهم على تركها من قبل عناصر مسلحة. وأضاف أن الاشتباكات المسلحة استمرت حتى مساء أمس الأربعاء مشيرا إلى أن اللجنة نصحت المواطنين بالبقاء بعيدا عن منطقة الصراع.

وأشار إيويري إلى أنه ليس من السهل إعطاء إحصاء بعدد قتلى الاشتباكات بسبب عدم استطاعة أعضاء اللجنة من الوصول إلى المستشفيات والمشارح. ودعا رئيس لجنة الصليب الأحمر قوات الأمن إلى تكثيف جهودها لوقف أعمال العنف التي تسببت في إحراق عدد من المنازل والسيارات.

في السياق نفسه قال المتحدث باسم الجيش النيجيري إن قوات من الجيش توجهت إلى منطقة الاشتباكات للسيطرة على الوضع.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت يوم الاثنين بين أعضاء في الحزب الديمقراطي الشعبي الحاكم والتحالف من أجل الديمقراطية المعارض. وجاءت الاشتباكات بعد نحو أسبوعين من الانتخابات العامة والتي حقق فيها الحزب الحاكم فوزا شابته الشكوك إذ ندد مراقبون محليون ودوليون بما اعتبروه أعمال تزوير جرت أثناء العملية الانتخابية. وشهدت الانتخابات أيضا أعمال عنف أدت إلى مصرع عدد من الأشخاص وإحراق منازل.

المصدر : الفرنسية