متظاهرون في سول ضد زيارة الرئيس الكوري الجنوبي إلى واشنطن (أرشيف - رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره الكوري الجنوبي روه مو هيوان في بيان مشترك أصدراه في ختام قمة عقداها أمس الأربعاء في واشنطن, أنهما "لن يتساهلا" مع وجود أسلحة نووية في كوريا الشمالية، ولكنهما سيفعلان ذلك عبر الوسائل السلمية.

وأوضح البيان أن "الرئيسين كررا تمسكهما القوي بالعمل مع المجتمع الدولي من أجل القضاء التام على البرنامج النووي الكوري الشمالي بطريقة لا عودة عنها ويمكن التحقق منها".

كما أكد الرئيس الأميركي جورج بوش تمسك الولايات المتحدة بوجود "قوي وصلب" في شبه الجزيرة وفي منطقة آسيا-المحيط الهادئ. وذكر البيان أن الرئيسين اتفقا على إعداد خطط لتعزيز القوات الأميركية حول المراكز الأساسية وإعادة تمركز حامية يونغسان (شمال غرب) في مستقبل قريب.

وأضاف البيان أن الرئيس بوش وعد بإجراء مشاورات كثيفة مع الرئيس الكوري الجنوبي تتناول وسائل التوصل إلى وجود عسكري أميركي فعال ودائم في شبه الجزيرة الكورية.

وصرح الرئيس الكوري الجنوبي عقب الاجتماع بأن الجانبين توصلا إلى اتفاقية بتعزيز التحالف القائم منذ خمسين عاما بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة "ليستمر إلى خمسين عاما أخرى بل وأزيد من ذلك".

وأضاف روه أنه عندما غادر سول إلى واشنطن كان يحمل مزيجا "من الآمال والهموم"، ولكنه بعد المباحثات مع الرئيس الأميركي فهو يعود إلى بلده بالآمال فقط "بعد أن تخلصت من الهموم في واشنطن".

المصدر : وكالات