المدمرة كول تعود للخدمة عقب إصلاحها في المسيسبي (أرشيف)
أعلن وزير العدل الأميركي جون آشكروفت في مؤتمر صحفي اليوم أن القضاء الأميركي وجه رسميا ليمنيين يشتبه في صلتهما بتنظيم القاعدة تهمة المشاركة في الهجوم على المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن باليمن في أكتوبر/ تشرين الأول 2000.

وأضاف آشكروفت أن محكمة فدرالية في نيويورك وجهت خمسين تهمة إلى جمال أحمد البدوي وفهد محمد القصع من بينها قتل عسكريين أميركيين وقد يصدر ضدهما حكم بالإعدام في حال إدانتهما. وهرب البدوي والقصع مع آخرين مشتبه بهم في الهجوم من سجن يمني الشهر الماضي وتبذل السلطات اليمنية جهودا مكثفة للعثور عليهما.

ووفقا لعريضة الاتهام الأميركية فإن أحد المقربين من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قام بتجنيد جمال أحمد البدوي. وتتهم أجهزة التحقيق الأميركية البدوي بشراء القارب الذي استخدم في الهجوم على المدمرة كول من المملكة العربية السعودية ثم نقله بشاحنة إلى ميناء عدن. أما فهد القصع فيواجه تهم تقديم تسهيلات لمنفذي الهجوم ومحاولة تصوير فيلم للعملية من إحدى الشقق المطلة على الميناء.

كما تتضمن لائحة الاتهام مشاركة المتهمين في "مؤامرة" تم الإعداد لها منذ منتصف العام 1999 لاستهداف سفن البحرية الأميركية التي تدخل ميناء عدن للتزود بالوقود. وكانت العملية قد أسفرت عن مقتل 17 بحارا أميركيا وتبناها تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات