فلاديمير بوتين يزور قادة مجلس الدوما الروسي في موسكو (رويترز)
صادق مجلس النواب الروسي على معاهدة خفض الأسلحة النووية الموقعة مع واشنطن بعد تأخير دام حوالي شهرين احتجاجا على الحرب التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق.

وقد صوت لصالح المعاهدة 294 نائبا في مجلس الدوما, في حين عارضها 134 نائبا. ولم يمتنع أي من النواب عن التصويت. وتأتي موافقة مجلس الدوما على معاهدة خفض الترسانة النووية الروسية استجابة لطلب الرئيس الروسي فلاديمر بوتين.

وقال النائب غينادي رايكوف إن الدوما أقر بعد مناقشة مغلقة معاهدة موسكو التي تقضي بأن تخفض الولايات المتحدة وروسيا الروؤس الحربية النووية الإستراتيجية المنشورة بمقدار الثلثين لما بين 1700 و2200 رأس على مدى عشر سنوات. ووقع الرئيسان الروسي والأميركي جورج بوش المعاهدة في مايو/ أيار عام 2002 وأقرها الكونغرس الأميركي، في مارس/ آذار الماضي.

وكان من المقرر أن يصوت الدوما على المعاهدة في 12 مارس/ آذار الماضي, إلا أن النواب قرروا تأجيل مناقشة المعاهدة احتجاجا على غزو العراق الذي شنته الولايات المتحدة دون تفويض من الأمم المتحدة.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف قوله في جلسة مغلقة بعد ترحيبه بالمصادقة إن المعاهدة "ستمكن القوات المسلحة الروسية على أساس مصلحتها القومية, من إحراز تقدم وإعادة تنظيم قواتها النووية الإستراتيجية". وسيتم طرح المعاهدة على المجلس الفدرالي في البرلمان الروسي للمصادقة عليها قبل أن يوقع عليها بوتين لتصبح قانونا.

المصدر : الجزيرة + وكالات