حراسة أمنية مشددة أثناء جلسة استجواب أحد المتهمين في القضية (أرشيف)
أقر ياسين طاهر الأميركي من أصل يمني بأنه مذنب بتهمة مساندة تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. واعترف طاهر ( 25 عاما) بأنه مذنب في الاتهامات التي وجهت إليه في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بتقديم دعم مادي للقاعدة لانضمامه إلى معسكر تدريبي في أفغانستان وتلقي تدريب على استخدام أسلحة.

ويعد ياسين طاهر الذي ولد في الولايات المتحدة وعاش في لاكاوانا بولاية نيويورك، الخامس ضمن ما يعرف بمجموعة "لاكاوانا/6" الذي يبرم اتفاقا مع الادعاء الأميركي يقر فيه بذنبه مقابل تلقيه عقوبة أخف في القضية.

وعلى غرار المتهمين الأربعة الآخرين فإن الاتفاق الذي توصل إليه طاهر ينص على التعاون مع الحكومة في التحقيقات الخاصة بالقاعدة. ويواجه طاهر بعد الاتفاق مع الادعاء عقوبة قصوى محتملة هي السجن عشرة أعوام أو دفع غرامة 250 ألف دولار أو الاثنين معا.

ولم يتحدد موعد إصدار الحكم بعد. وكان يمكن أن تصل العقوبة للسجن لمدة 25 عاما إذا استكملت إجراءات محاكمته وإدانته وفقا لقانون مكافحة ما يسمى الإرهاب الصادر عام 1996.

والمتهمون الستة أميركيون من أصل يمني ألقي القبض عليهم في سبتمبر/ أيلول الماضي بعد إخضاعهم للمراقبة لمدة عام، وذلك بتهمة الانضمام إلى معسكر الفاروق للتدريب في قندهار بأفغانستان في أبريل/ نيسان 2001.

ودفع جميع المتهمين بأنهم غير مذنبين في البداية ولم يوجه إلى أي منهم الاتهام بالمشاركة في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 ضد نيويورك وواشنطن أو أي أعمال أخرى تتهم واشنطن القاعدة بتدبيرها. وقال ممثل الادعاء مايكل باتل إن محاكمة المتهم السادس مختار البكري (23 عاما) مستمرة.

المصدر : وكالات