نجم الدين أربكان
انتخب رئيس الوزراء التركي الأسبق نجم الدين أربكان اليوم الأحد كما كان متوقعا رئيسا لحزب السعادة ذي التوجه الإسلامي، وذلك خلال مؤتمر عام للحزب.

وجاء انتخاب أربكان البالغ من العمر 77 عاما على رأس الحزب بعد أن انتهت في فبراير/ شباط الماضي فترة الحكم القضائي الذي منعه من ممارسة العمل السياسي لمدة خمسة أعوام.

وقد حصل أربكان الذي استقبله آلاف من أنصار الحزب في المجمع الرياضي حيث عقد المؤتمر بهتافات "أربكان مجاهد", على مجموع أصوات الناخبين الـ960.

وكانت المحكمة الدستورية أصدرت سنة 1998 حكما يحظر على أربكان وعلى أربعة من مساعديه المقربين ممارسة العمل السياسي لمدة خمسة أعوام بتهمة القيام "بأنشطة مناهضة للعلمانية" التركية. وقد تم حل حزب "الرفاه" الذي كان يتزعمه آنذاك.

وأرغمت حكومة الائتلاف التي كان يرأسها على الاستقالة في 1997 بعد سنة من توليه الحكم في البلاد إثر ضغوط مارستها المجموعات العلمانية المتطرفة والمؤسسة العسكرية.

وإثر حظرها من ممارسة العمل السياسي, انضوت الحركة الإسلامية تحت لواء حزب "الفضيلة" الذي منع هو الآخر في 2001 بتهمة ممارسة "أنشطة مناهضة للعلمانية".

وبسبب انشقاق داخل الحركة, نشأ حزبان سياسيان آخران هما حزب السعادة (يضم مقربين من أربكان)، وحزب العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب أردوغان وهو مساعد سابق لأربكان تمكن من قيادة حزبه الحديث لانتصار ساحق رفعه إلى سدة الحكم في البلاد.

ولم يمثل حزب السعادة في البرلمان لأنه لم يتمكن من الحصول على نسبة 10% اللازمة التي تخوله دخول البرلمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات