جنود أميركيون يقتادون معتقلين أفغانيين جنوبي أفغانستان (أرشيف - رويترز)
قصفت طائرات حربية أميركية منزلا قرب خوست شرقي أفغانستان اليوم وذلك لأول مرة منذ نحو ستة أسابيع إثر هجوم شنه مقاتلون يشتبه بانتمائهم لحركة طالبان على قوات أميركية وأفغانية الليلة الماضية وصباح اليوم أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وقال حياة الله المسؤول الأمني لحاكم خوست حكيم تانيوال إن جنديا أفغانيا وأحد المهاجمين قتلا وأصيب جندي أميركي في الهجوم الذي وقع على غربي خوست الليلة الماضية واستمر حتى صباح اليوم.

وأوضح أن قوات التحالف في أفغانستان بقيادة الولايات المتحدة حاصرت المنزل الذي لجأ إليه عدد من مقاتلي طالبان قبل أن تقصفه الطائرات مشيرا إلى أن عدد القتلى والجرحى الذين كانوا في المنزل لم يتضح بعد.

من جانبها نقلت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية عن شهود عيان أنهم شاهدوا مروحيات تقوم بإخلاء القتلى والجرحى. وذكرت الوكالة أن آلية عسكرية تقل جنودا أصيبت واشتعلت فيها النيران مما أدى إلى مقتل وجرح من فيها.

وأضافت أن ست مروحيات تابعة لقوات التحالف وصلت إلى المنطقة بعد ساعة من إطلاق النار بين قوات التحالف. وأشارت الوكالة إلى أن هناك مخاوف من أن تكون العمليات المضادة التي قامت بها قوات أميركية وأفغانية تسببت في مقتل مدنيين مما أدى إلى انتشار حالة من الذعر في المنطقة.

وتتعرض القوات الأميركية والمليشيات الموالية للحكومة الأفغانية بشكل منتظم إلى هجمات ممن يشتبه بأنهم من فلول طالبان وحلفائهم من تنظيم القاعدة في جنوبي وشرقي البلاد. ويقوم نحو 11500 جندي بقيادة الولايات المتحدة بعملية مطاردة لأعضاء طالبان والقاعدة منذ سقوط حكم طالبان أواخر عام 2001.

المصدر : الجزيرة + وكالات