خاتمي يبدأ غدا جولة عربية لتعزيز العلاقات
آخر تحديث: 2003/5/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/5/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/3/10 هـ

خاتمي يبدأ غدا جولة عربية لتعزيز العلاقات

محمد خاتمي وبشار الأسد أثناء زيارة الأخير لطهران في مارس الماضي
يبدأ الرئيس الإيراني محمد خاتمي اعتبارا من يوم غد الاثنين جولة عربية تستغرق ستة أيام وتقوده إلى لبنان وسوريا والبحرين واليمن، وينتظر أن يتم التوقيع خلالها على اتفاقيات تعاون.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن محادثات خاتمي مع المسؤولين في تلك الدول ستتناول العلاقات الثنائية والوضع الإقليمي خصوصا في العراق والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسيستهل خاتمي جولته ببيروت في زيارة هي الأولى لرئيس إيراني منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979. وستستغرق الزيارة التي وصفت بالتاريخية ثلاثة أيام.

ومن المقرر أن يجتمع الرئيس الإيراني -الذي يترأس وفدا رفيع المستوى يضم أكثر من 100 شخص- بنظيره اللبناني إميل لحود ورئيسي الحكومة والبرلمان رفيق الحريري ونبيه بري.

كما سيلقي خاتمي الثلاثاء خطابا في لقاء شعبي يقام في المدينة الرياضية ببيروت. وخارج البرنامج الرسمي سيعقد الرئيس الإيراني جملة لقاءات أبرزها لقاء مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، وآخر مع الكاردينال نصر الله صفير بطريرك الموارنة أكبر طوائف لبنان المسيحية.

وكان من المقرر أن تتم هذه الزيارة في سبتمبر/ أيلول الماضي لكنها تأجلت بسبب الأزمة العراقية، وهي تأتي تلبية لدعوة وجهها الرئيس اللبناني إلى خاتمي عندما زار طهران عام 2000.

وينتظر أن يصل خاتمي إلى سوريا محطته الثانية الأربعاء المقبل في زيارة تستغرق يومين. وسبق لخاتمي أن زار دمشق في مايو/ أيار 1999 وشارك عام 2000 في تشييع جنازة الرئيس الراحل حافظ الأسد.

وتأتي زيارة خاتمي لبيروت ودمشق في مرحلة سياسية حساسة وحاسمة تواجه فيها إيران وحليفتها سوريا ضغوطا أميركية قوية لتتخليا عن مساندتهما لحزب الله في لبنان.

ومن المقرر أن يتوجه خاتمي بعد ذلك إلى صنعاء والمنامة التي سيصلها يوم الجمعة القادم في أول زيارة على هذا المستوى يقوم بها رئيس إيراني للبحرين منذ قيام الثورة الإسلامية الإيرانية.

وقالت تقارير صحفية بحرينية إن خاتمي سيجري محادثات مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة حول التطورات الأخيرة في العراق وعملية السلام في الشرق الأوسط خلال زيارته التي ستستغرق يومين. وكان الملك حمد زار إيران في أغسطس/ آب العام الماضي.

وشهدت العلاقات البحرينية الإيرانية تحسنا إثر انتخاب خاتمي بعد أن تأزمت عدة مرات اتهمت خلالها المنامة طهران بدعم جماعات منشقة تهدف للإطاحة بالحكم كان آخرها في التسعينيات، ولكن طهران نفت التهمة.

المصدر : وكالات