كولن باول
أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول الخميس في العاصمة الإسبانية مدريد أن الشعب العراقي سيقرر وبحرية كيف يريد أن يحكم نفسه.

وقال باول ردا على سؤال عن الموقف الذي ستعتمده الولايات المتحدة إذا فرض نظام إسلامي نشط نفسه في العراق "إن العراق أمة إسلامية وسيقرر كيف يريد أن يحكم" نفسه.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الإسبانية آنا بالاثيو "لم نقم بهذه الحرب لنقول للشعب العراقي ما هي الحكومة التي ينبغي عليه أن يشكلها. نعتقد أن الشعب العراقي الذي تخلص من الدكتاتورية, يأخذ بالاعتبار الفرص التي يقدمها المستقبل".

ولفت باول إلى أن العراق يمكن أن "يكون دولة مسلمة ديمقراطية مثل تركيا التي هي دولة مسلمة مع نظام ديمقراطي".

وكان وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أعلن مؤخرا أن واشنطن لن تسمح بإقامة نظام موال لإيران في العراق. وأضاف رمسفيلد آنذاك أن "الولايات المتحدة لن تسمح بأن يتم تقويض الانتقال الديمقراطي الذي عايشه الشعب العراقي من قبل أولئك الذين يريدون إقامة شكل جديد من الدكتاتورية".

وجاءت تصريحات باول أثناء زيارة لإسبانيا سعى من خلالها إلى تهدئة المشاعر الشعبية الغاضبة من الحرب على العراق هناك بسبب مقتل مصور تلفزيوني إسباني على يد القوات الأميركية في بغداد.

وتعارض أغلبية الإسبان توجهات الحكومة التي يرأسها خوسيه ماريا أزنار والمؤيدة للولايات المتحدة وبريطانيا التين شنتا الحرب على العراق بحجة امتلاكه أسلحة دمار شامل.

المصدر : الفرنسية