موريس سترونغ
قال مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة الثلاثاء إن كوريا الشمالية تعتبر أن الهجوم الأميركي على العراق يؤكد مخاوفها من أن يأتي دورها بعد بغداد.

وأوضح موريس سترونغ المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون كوريا الشمالية أثناء مؤتمر صحفي أن المسؤولين الكوريين الشماليين "قالوا لنا إن (هذا الهجوم) يشكل تأكيدا على أن الولايات المتحدة تنوي التحرك وبأنهم الهدف التالي على اللائحة". وأضاف المسؤول الدولي أن "المسألة الرئيسية للكوريين الشماليين هي الخطر الذي تشكله الولايات المتحدة على أمنهم".

وقالت كوريا الشمالية إنه لن يبقى أمامها خيار سوى تعزيز قدرتها العسكرية إذا فشلت الجهود الرامية لحل الموقف الدولي المتأزم حول برنامجها النووي.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية عن كيم يونغ تشون رئيس هيئة الأركان العامة بالجيش قوله إن الولايات المتحدة ستكون مسؤولة بشكل كامل إذا فشل الحوار في نزع فتيل الأزمة. وأضاف كيم "لن يكون أمام جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية خيار آخر سوى تعزيز قوة الردع العسكري لتجنب الحرب والدفاع عن سيادة وأمن البلاد وذلك بحشد طاقاتها إلى الحد الأقصى".

ومن المقرر أن يناقش مجلس الأمن الدولي في جلسة مغلقة الأربعاء للمرة الأولى الأزمة النووية لكوريا الشمالية بطلب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وتتهم الوكالة بيونغ يانغ بانتهاك التزاماتها في مجال حظر نشر الأسلحة النووية.

المصدر : وكالات