نقابة الصحفيين البريطانية ترفض فصل موظفين من BBC
آخر تحديث: 2003/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/7 هـ

نقابة الصحفيين البريطانية ترفض فصل موظفين من BBC

مقر هيئة الإذاعة البريطانية BBC

زياد طارق رشيد

دعت نقابة الصحفيين البريطانية جميع الصحفيين في العالم إلى مطالبة هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) بإعادة صحفيين عربيين إلى عملهما بعد أن أنهت خدماتهما بدون أسباب مقنعة.

وكانت الهيئة طردت الصحفيان، وهما فلسطيني وعراقي، في 19 فبراير/ شباط الماضي. وقد صوتت النقابة التي تمثل ستين هيئة إعلامية بالإجماع على شجب قرار إدارة الـ BBC, وطلبت اتخاذ إجراءات عاجلة لإعادتهما إلى العمل.

وقالت النقابة إن الصحفيين الفلسطيني عدلي هواري والعراقي عبد الهادي جهاد لم يحظيا بجلسة استماع لائقة, كما أنهما لم يخطرا بخضوعهما للمراقبة.

وأضافت أن الإذاعة منعت ممثل النقابة من الحضور عن هواري وجهاد وحرمتهما من حق استئناف قرار الإقالة الذي يمنحهما إياه العقد الموقع مع الإذاعة.

وذكرت النقابة في بيان نشرته في موقعها على الإنترنت ووزعت نسخا منه إلى صحفيين في العالم أنه لم تصدر أي شكاوى على هواري وجهاد اللذين عملا في هيئة الإذاعة البريطانية لمدة 16 و12 عاما.

وأضافت النقابة أن الصحفيين "طردا بسبب انهيار الثقة". وقد تسربت إلى وكالات الأنباء معلومات تفيد بأن هواري وجهاد طردا من عملهما بناء على عدة أسباب أبرزها الحملة القضائية التي قاداها على (BBC) لإنهاء التمييز العنصري بين الموظفين والمطالبة بالمساواة في الحقوق الوظيفية وحقوق الترقية.

وقال هواري في اتصال مع الجزيرة إنه حضر إلى عمله في الوقت المحدد كالمعتاد لإعداد الحلقة اليومية من برنامج "عالم الظهيرة". وبعد انتهاء اجتماع التحرير اليومي, قال له رئيس القسم العربي في هيئة الإذاعة البريطانية غايمون ماكليلان إنه يريد التحدث معه على انفراد. ثم أخذه إلى جناح آخر وأدخله غرفة مدير الإذاعة العالمية مارك بايفورد ليفاجأ بوجود رئيس شؤون الموظفين ستيفن داندو عنده.

وهنا قال له الثلاثة بدون مقدمات إنه مفصول من العمل دون توضيح الأسباب. وعندما سألته الجزيرة عن أسباب الفصل في اعتقاده, قال إنه دخل مع هيئة الإذاعة البريطانية في إشكاليات بسبب المطالبة بالمساواة داخل الإذاعة الدولية التي تضم أربعين قسما "وإنهاء التمييز العنصري السافر", موضحا أنه كان رئيس فرع نقابة الصحفيين داخل (BBC).

وقال هواري إنه أمام خيارين في الوقت الراهن لمواجهة قرار الفصل الذي اعتبره "اضطهادي", الأول انتظار ما ستسفر عنه حملة نقابة الصحفيين لإعادته للعمل, والثاني رفع دعوى قضائية على (BBC) بعد انقضاء ثلاثة أشهر على صدور قرار الفصل, حسب القانون البريطاني. وأضاف أن قضية الفصل أثارت انعكاسات سلبية جدا على علاقة (BBC) بنقابة الصحفيين, خاصة وأن النقابة عضو في اللجنة التنفيذية لهيئة الإذاعة البريطانية لثلاث سنوات متتالية.

وتابع أن السبب الذي ذكر في قرار الإقالة هو السبب المعلن, مشيرا إلى وجود أسباب خفية أخرى وراء هذا القرار. وأكد أن يتعامل مع الأخبار بمهنية عالية على مدى سنوات عمله الـ 16، وقال إن قرار الفصل هو تجسيد لسياسة الاضطهاد التي تمارسها الهيئة بحق موظفيها غير البريطانيين.

وقال البيان إن مدير عام (BBC) غريغ دايك واللجنة التنفيذية التي يترأسها اتخذوا قرار الطرد. وتعتقد نقابة الصحفيين أن سبب منع الإذاعة استئناف قرار الطرد يعود إلى عدم وجود شخص أعلى من دايك للاطلاع على طلبات الاستئناف. يشار إلى أن دايك يخضع فقط لسلطة مجلس الأمناء, وفي حال ألغى المجلس قرار دايك وأعاد الصحفيين المطرودين إلى العمل فإنه سيتحتم على دايك الاستقالة من منصبه.
________________________________

الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة