توجه الناخبون في تركمانستان اليوم إلى صناديق الاقتراع لاختيار جمعية وطنية جديدة للبلاد إضافة إلى آلاف المجالس البلدية، وذلك في وقت أعرب فيه ناشطون في مجال حقوق الإنسان عن شكوكهم بنزاهة تلك الانتخابات.

ويتمتع حوالي 2.2 مليون مواطن بحق انتخاب 65 من أعضاء الجمعية الوطنية فضلا عن 5535 من أعضاء المجالس البلدية.

وتجتمع الجمعية الوطنية مرة في العام لإصدار توجيه عام لعمل السياسات الحكومية من غير أن يكون لها الحق بتمرير التشريعات. وسيجري انتخاب البرلمان الذي من حقه إصدار تلك التشريعات في العام القادم.

لكن مجلس الأمن والتعاون في أوروبا أعرب عن شكوكه في بداية هذا الأسبوع بشأن نزاهة الانتخابات. وقال ممثل عن المجلس إن غياب الأحزاب السياسية والمرشحين ذوي الاتجاهات المختلفة يخل بديمقراطية الانتخابات. وأضاف أن المجلس لم توجه إليه الدعوة للإشراف على الانتخابات لكنه سيقوم بتقييم نتائجها.

ويهدف الرئيس صابر مراد نيازوف من إجراء هذه الانتخابات إلى تحسين صورته بعد الانتقادات الدولية الشديدة التي وجهت إليه عقب إجراءاته بحق المعارضة بسبب مزاعم عن محاولة لاغتياله جرت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

المصدر : الفرنسية