ذكر مسؤولون أفغان اليوم أن صديقا وحليفا سياسيا للرئيس حامد كرزاي قتل في ما أسموه ثأرا عائليا في أقصى جنوبي البلاد.

وقال أحمد والي كرزاي شقيق الرئيس ومبعوثه الخاص للجنوب إن غلام جيلاني (60عاما) قتل مع ابن أخيه أثناء عودتهما إلى منزلهما في ولاية أوروزغان الجنوبية بعد ظهر الخميس.

وقال والي كرزاي في جنوبي أفغانستان "اغتيل على يد أعداء قدامى، كان ثأرا عائليا لا علاقة له بالسياسة". وأوضح أن جيلاني من قبيلة الرئيس ووصفه بالصديق والحليف السياسي للرئيس الذي يساعد في الحرب ضد فلول حركة طالبان، لكنه قال إن طالبان ليست متورطة في الحادث.

لكن حاكم ولاية أوروزغان جان محمد اتهم أمس طالبان وتنظيم القاعدة بتدبير اغتياله.

وآوى جيلاني الرئيس كرزاي عندما كان يحاول تنظيم مقاومة لطالبان في ذروة الضربات الجوية الأميركية ضد النظام في أكتوبر/ تشرين الأول 2001.

وأرسل كرزاي وفدا من كابل للمشاركة في تشييع الضحيتين الذي سيجري اليوم. وقتل جيلاني في قرية دي راوود القريبة من المنطقة التي قتل فيها مندوب للجنة الدولية للصليب الأحمر في 27 مارس/ آذار الماضي على يد مجموعة يشتبه في أنها من عناصر طالبان.

المصدر : وكالات