شرطي من قوات مكافحة الشغب ينظم طابورا لمواطنين غاضبين عقب مصادمات في هراري (أرشيف)
أعلن وزير خارجية زيمبابوي ستان مودينغي أن حكومته وجهت دعوة لقوة مهام إقليمية خاصة لزيارة البلاد للرد على ما وصفه بالدعاية السلبية والاطلاع على حقيقة الوضع في بلاده.

وأكد مودينغي في مؤتمر صحفي عقده في هراري أن قرار زيارة قوة المهام الإقليمية التابعة لمجموعة التنمية لجنوب أفريقيا (سادك) لم يكن نتيجة لاجتماع وزراء خارجية المجموعة الذي عقد في عاصمة زيمبابوي أمس.

وكان وزير خارجية موزمبيق الذي تترأس بلاده اللجنة السياسية والدفاعية والأمنية في (سادك) التي التقت أمس قال إن قوة المهام ستزور زيمبابوي الأسبوع المقبل للنظر في قضايا تتعلق بالأوضاع في البلاد بما في ذلك الادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان ضد المعارضة.

وتنشر الحركة الديمقراطية للتغيير المعارضة تقارير يومية عن انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان ضد أنصارها خصوصا في ضواحي هراري، حيث فازت بمقعدين برلمانيين بعد معركة انتخابية شرسة في انتخابات فرعية. وقد أصدرت المعارضة أمس بيانا ناشدت فيه وزراء (سادك) بإدانة انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة بحق أعضائها.

من ناحية أخرى اتهمت صحيفة هارالد الحكومية الصادرة اليوم بريطانيا بترويج تقارير خاطئة عن انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان في محاولة أخيرة لتغيير الحكومة في البلاد. وادعت الصحيفة أن الدبلوماسيين البريطانيين في المنطقة يعملون مع منظمات حقوق الإنسان والصحفيين والمعارضة في زيمبابوي لتلفيق تقارير كاذبة عن هذه الانتهاكات.

المصدر : الفرنسية