انتخبت كوبا مجددا أمس عضوا في لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة خلال عملية تصويت أثارت احتجاج الولايات المتحدة على الفور. وندد المتحدث باسم البيت الأبيض بإعادة انتخاب كوبا، ووصف ذلك بأنه "تراجع لقضية حقوق الإنسان".

وقال السفير الأميركي في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة سيشان سيف للصحفيين بعد عملية التصويت "إنها فضيحة بالنسبة لنا". وأضاف "نعتبر كوبا بمثابة أسوأ من يخرق حقوق الإنسان في نصف الكرة الأرضية هذه".

وكانت كوبا إحدى الدول الست التي اختارتها مجموعة دول أميركا اللاتينية لمدة ثلاث سنوات بالإضافة إلى كوستاريكا وجمهورية الدومينيكان وغواتيمالا وهندوراس وبيرو.

ويشار إلى أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي هو الهيئة الرئيسية لتنسيق النشاطات الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة ومنظماتها وهيئاتها المتخصصة وبهذه الصفة تخضع له لجنة حقوق الإنسان ومقرها جنيف.

المصدر : الفرنسية