رؤوف دنكطاش يغادر اجتماعا في الأمم المتحدة بشأن مصير جزيرة قبرص المقسمة الشهر الماضي
عرض زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش تسليم مدينة فاروشا المهجورة للقبارصة اليونانيين ضمن مجموعة من التدابير بهدف رفع عقوبات دولية مفروضة على الشطر الشمالي من قبرص. وقال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية التي لا تعترف بها سوى أنقرة في مؤتمر صحفي بالقسم الشمالي من نيقوسيا أمس إنه قدم عرضه في رسالة إلى الرئيس القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس.

وقال دنكطاش إن تلك التدابير يمكن أن تصبح حافزا للتوصل إلى حل مقبول من الطرفين لمشكلة تقسيم قبرص المستمرة منذ 29 عاما. ودعا إلى مبادلات تجارية بين الطرفين ورفع العقوبات المفروضة على الشطر الشمالي خاصة في قطاعي النقل والسياحة, ودعا إلى حرية التنقل عبر الخط الأخضر الفاصل بين شطري الجزيرة والذي تقوم الأمم المتحدة بحراسته.

وأوضح أن مثل تلك التدابير من شأنها أن تسهم في الخطوات نحو إعادة توحيد الجزيرة "دون أن تضر بمواقف الطرفين ومن غير أن تحل مكان اتفاق نهائي", وأضاف أنه على استعداد للاجتماع ببابادوبولوس لمناقشة سبل التوصل إلى اتفاق شامل والمواضيع المتعلقة بانضمام قبرص للاتحاد الأوروبي عام 2004.

وتقع مدينة فاروشا الساحلية في ثلث مساحة قبرص الذي استولى عليه الجنود الأتراك عندما اجتاحوا الجزيرة عام 1974 ردا على انقلاب للقبارصة اليونانيين بهدف توحيد الجزيرة مع اليونان. ومنذ ذلك الحين يمنع دخول المدينة التي كانت تضم عشرات الفنادق وكانت فخر السياحة القبرصية, بموجب قرار للأمم المتحدة عام 1984.

وكان دنكطاش الذي طالما أصر على اعتراف دولي بجمهورية شمال قبرص التركية قد هدد في الماضي بالسماح للقبارصة الأتراك بالإقامة في المدينة. ويأتي إعلان دنكطاش الجديد بعد فشل الجهود الأخيرة برعاية الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يوم 11 مارس/ آذار لإعادة توحيد الجزيرة, عندما رفض دنكطاش خطة وضعتها الأمم المتحدة واعترض عليها القبارصة اليونانيون أيضا في اجتماع في لاهاي.

واعتبرت تلك الخطة على نطاق واسع الفرصة الأخيرة لحل مشكلة تقسيم الجزيرة قبل انضمام الشطر القبرصي اليوناني للاتحاد الأوروبي العام المقبل. وقال الاتحاد الأوروبي إنه إذا لم يتم التوصل إلى إعادة توحيد الجزيرة فإن القبارصة اليونانيين فقط سينضمون.

وقد دعا بابادوبولوس المسؤولين السياسيين القبارصة اليونانيين إلى اجتماع طارئ لمناقشة مقترحات دنكطاش. غير أنه لم يصدر أي رد فوري عقب ذلك. وقال الناطق الحكومي كيبروس خريسوستوميدس إن الحكومة سترد على مقترح دنكطاش قبل يوم الاثنين المقبل.

المصدر : وكالات