تظاهرة حاشدة في لندن احتجاجا على الحرب على العراق الأسبوع الماضي
أظهر استطلاع للرأي أن دعم البريطانيين للحرب على العراق قد انخفض إلى ما دون 50% للمرة الأولى منذ بدء المعارك في 20 مارس/ آذار الماضي، إذ أيد 48% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع الغزو الأميركي البريطاني للعراق، فيما أدانه نحو 38%.

وكانت استطلاعات رأي أجريت مؤخرا أظهرت تحولا في الرأي العام البريطاني الذي كانت أكثريته تعارض الحرب قبل اندلاعها، ولكن بعد أسبوع من اندلاع الحرب اعتبر 59% أن الولايات المتحدة وبريطانيا كانتا على صواب في غزو العراق، ولكن هذا الرقم عاد ليتدنى إلى 56% ثم 54% الاثنين الماضي.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته ديلي ميرور أن 40% فقط من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يثقون برئيس الوزراء توني بلير لأنه يطلعهم على الحقيقة حول سير المعارك، في حين أبدى 60% منهم ثقتهم بالصحفيين بهذا الخصوص، و44% بالقادة العسكريين.

ورأى 27% من المستطلعين أن الهدف من الحرب هو إزالة أسلحة الدمار الشامل التي تتهم واشنطن ولندن العراق باقتنائها، فيما رأى 27% أن الهدف هو الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين، بينما اعتبر 17% أن الهدف الأساسي هو السيطرة على النفط العراقي.

يذكر أن هذا الاستطلاع أجرته صحيفة ديلي ميرور الشعبية اليسارية التي تعارض الحرب على العراق عبر الهاتف أمس، وقد شمل عينة مكونة من 502 شخص.

المصدر : الفرنسية