قوات روسية في طاجيكستان (أرشيف)
شكلت روسيا وخمس من الجمهوريات السوفياتية السابقة قيادة عسكرية مشتركة للإشراف على قوة رد سريع، وسط مؤشرات على تزايد المخاطر الأمنية في وسط آسيا.

وجاء الإعلان عن تشكيل هذه القوة بعد قمة عقدها في بوغوس رؤساء روسيا وأرمينيا وبيلاروسيا وكزاخستان وقرغيزستان التي تشكل منظمة معاهدة الأمن المشتركة.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحفيين في أعقاب القمة إن "الهدف الأساسي من منظمة معاهدة الأمن المشترك هو ضمان أمن ووحدة أراضي الدول الأعضاء، ولكي نعمل بشكل أكثر كفاءة كان يتوجب عليها اعتماد الأدوات المناسبة". وأضاف "طبقا للمنظمة فإذا ما تعرضت أي من البلدان لتهديد بتعرضها لعدوان فإن الدول الأعضاء الأخرى يمكن أن تقدم لها المساعدة بما فيها المساعدة العسكرية".

ومن جانبه قال رئيس جمهورية كزاخستان نور سلطان نزارباييف "لأول مرة تشكل هيئة أركان مشتركة لدول منظمة معاهدة الأمن المشترك، لقد حددنا تشكيلتها وسبل تمويلها".

وكانت المنظمة قد أنشئت في العام 1992 لتعزيز التعاون لمواجهة التهديدات الأمنية المشتركة مثل الإرهاب وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة. وقال الرؤساء أيضا إنهم سيشكلون نظاما لتسهيل مبيعات الأسلحة بين الدول الأعضاء. ويشبه نظام منظمة معاهدة الأمن المشترك نظام حلف الأطلسي الذي شكل لمواجهة الخطر السوفياتي في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

المصدر : الفرنسية