جنديان أميركيان يعتقلان شخصا يشتبه بأنه من حركة طالبان (أرشيف)
أعلن روجر كينغ المتحدث باسم القوات الأميركية أن جنديا أميركيا قتل وأصيب ستة آخرون بينهم جندي أفغاني في اشتباك مسلح مع عناصر يشتبه بأنها تابعة لحركة طالبان في ولاية بكتيكا شرقي أفغانستان قرب الحدود مع باكستان.

وأضاف كينغ أنه تم إرسال تعزيزات عسكرية إلى المنطقة تدعمها الطائرات لمطاردة المسلحين مما أدى إلى مصرع ثلاثة منهم وفرار الآخرين.

وأشار المتحدث باسم القوات الأميركية إلى أن حكام الولايات يكثفون جهودهم لملاحقة عناصر حركة طالبان بعد زيادة هجماتها ضد القوات الأفغانية مؤخرا.

وأعلن جان محمد خان حاكم ولاية أروزغان أمس الأول أن جنديين من القوات الحكومية الأفغانية وثلاثة يشتبه بانتمائهم لحركة طالبان قتلوا في كمين نصبه مقاتلو الحركة لدورية بجنوبي أفغانستان.

ويقول بعض المسؤولين الأفغان إن عناصر طالبان التي أقصيت من السلطة أواخر العام 2001 في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة، يحاولون إعادة تجميع صفوفهم على الأراضي الباكستانية بمساعدة بعض المسؤولين الباكستانيين وهو ما نفته إسلام آباد بشدة.

قلق فرنسي روسي
وفي موسكو أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال أليو ماري أن الوضع في أفغانستان "لم يستقر على ما يبدو", معربة بذلك عن قلقها على الاستقرار في المنطقة.

وقالت ميشال في ختام محادثاتها مع نظيرها الروسي سيرغي إيفانوف في موسكو "إننا نشهد تزايدا لحضور طالبان". وأضافت أن باريس وموسكو "تتقاسمان القلق نفسه" من أن "أفغانستان لا تجد العناصر التي تضمن الاستقرار الإقليمي".

وأشارت الوزيرة الفرنسية إلى أن الهجمات التي تنفذها القوى المعادية للتحالف لم تتراجع "ونشهد تجددا ملحوظا في إنتاج وتهريب المخدرات".

وكان تحالف قوى دولية بقيادة الولايات المتحدة ومشاركة فرنسا, وضع العام الماضي حدا لنظام حركة طالبان في أفغانستان, لكن القوى الأجنبية المتواجدة في هذا البلد إلى جانب السلطات الأفغانية مازالت تتعرض للهجمات.

المصدر : وكالات