بيونغ يانغ: قدمنا مقترحات جريئة جديدة لواشنطن
آخر تحديث: 2003/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/24 هـ

بيونغ يانغ: قدمنا مقترحات جريئة جديدة لواشنطن

جيمس كيلي يغادر الفندق الذي يقيم فيه ببكين (رويترز)

أعلنت كوريا الشمالية أنها طرحت ما وصفته بمقترحات جريئة جديدة في مباحثاتها مع الولايات المتحدة في العاصمة الصينية بكين، مؤكدة أن واشنطن لم تطرح مقترحات جديدة وتجنبت المسائل الأساسية. لكن البيان الصادر عن وزارة الخارجية في كوريا الشمالية لم يتعرض لذكر المسائل المتعلقة بالأسلحة النووية.

ولم تكشف الوزراة في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية أيضا عن ماهية مقترحاتها الجديدة، لكنها قالت إن المسؤولين الأميركيين تمسكوا بمواقف سابقة وتجنبوا مناقشة أي "قضايا أساسية" في إشارة على ما يبدو للضمانات الأمنية التي تطالب بها بيونغ يانغ.

ومن جهتها أعلنت الصين أن بيونغ يانغ وواشنطن وبكين اتفقت على إبقاء القنوات الدبلوماسية مفتوحة مشيرة إلى أن هذه المحادثات تمثل بداية طيبة. ويأتي ذلك بعد أن انتهت صباح اليوم الجمعة الجولة الثالثة والأخيرة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في بكين.

ونقلت وكالة شينخوا الصينية عن متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قوله إن الأطراف الثلاثة "سعت أثناء المحادثات إلى حل سلمي للمشكلة النووية". وكانت المحادثات قد بدأت في استراحة حكومية في بكين الأربعاء الماضي.

وقال متحدث باسم السفارة الأميركية إن جيمس كيلي مساعد وزير الخارجية الأميركي رئيس وفد الولايات المتحدة عقد اجتماعا مقتضبا مع مفاوضين كوريين شماليين اليوم في استراحة حكومية في بكين.

وأضاف المتحدث أن الوفدين الأميركي والكوري الشمالي عقدا اجتماعين منفصلين مع وزير الخارجية الصيني لي تشاو شينغ صباح اليوم كما عقدا اجتماعا ثنائيا "مقتضبا غير رسمي". وذكر شهود عيان أن الوفد الكوري الشمالي قضى نصف ساعة فقط في المجمع الذي تستضيف فيه الصين المحادثات وأن كيلي غادره بعد حوالي ساعة.

وقال مراسل الجزيرة في الصين إن بكين تدخلت بوزير خارجيتها للاجتماع مع كل وفد على حدة، ما يشير إلى تعسر المفاوضات، فاضطر رئيس الوفد الأميركي جيمس كيلي للانسحاب.

وأضاف المراسل أن واشنطن جاءت للمحادثات وهي تعلم أن الجانب الكوري قد يكون لديه أسلحة نووية، وأن التفاوض كان هدفه كسر الحاجز النفسي فقط، ولكن لم يكن من المتوقع أن تنتهي بهذه النهاية الدراماتيكية السريعة. وفي وقت سابق قالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية إن المفاوضين الأميركيين والكوريين الشماليين اجتمعوا كل على حدة مع مسؤولين صينيين لكنهم لم يعقدوا محادثات ثنائية.

بوش يتهم بيونغ يانغ بالابتزاز

جورج بوش
وفي واشنطن أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش في مقابلة تلفزيونية أن كوريا الشمالية استأنفت "لعبة الابتزاز القديمة"، وذلك بعد أن أعلن مسؤولون أميركيون أن كوريا الشمالية أقرت بامتلاكها أسلحة نووية.

وقال بوش تعليقا على المحادثات الثلاثية "لقد عادوا إلى لعبة الابتزاز القديمة". وأضاف أنه متلهف لمعرفة ردة فعل الصين على "الإهانة" التي ألحقتها بيونغ يانغ ببكين التي تعتبر هي أيضا أن "شبه الجزيرة (الكورية) يجب أن تكون خالية من الأسلحة النووية".

وأوضح الرئيس الأميركي في مقابلة مع شبكة NBC التلفزيونية الأميركية أن "هذا الأمر سوف يعطينا الفرصة كي نقول للكوريين الشماليين إننا لن نكون عرضة للتهديد".

وقالت مصادر الإدارة الأميركية أمس الخميس إن كوريا الشمالية أبلغت الولايات المتحدة خلال محادثات بكين أنها تملك أسلحة نووية وهو ما اشتبه فيه المسؤولون الأميركيون منذ زمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات