افتتاح أول مؤتمر فرنكفوني بشأن حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2003/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/24 هـ

افتتاح أول مؤتمر فرنكفوني بشأن حقوق الإنسان

رئيس السنغال سابقاً
عبدو ضيوف
افتتحت اليوم في برازافيل عاصمة الكونغو الشعبية أعمال أول مؤتمر للهيئات الحكومية بشأن حقوق الإنسان في منطقة الدول الفرنكفونية برئاسة الأمين العام للمنظمة الدولية للفرنكفونية عبدو ضيوف.

وفي خطاب الافتتاح أشار الرئيس السنغالي السابق ضيوف إلى أن القصور والفشل هما المسؤولان عن تجدد النزاعات وعن توقف عمليات إحلال الديمقراطية التي يمكن أن تصل إلى حد المجازر أو حتى الإبادة وإلى الانتهاكات الخطيرة أو المتعددة لحقوق الإنسان.

وأضاف "هنا تكمن حالات مقلقة تستحق منا بذل الجهود, عبر تحليل واضح وصادق, لمواصلة تحديد الأسباب الكامنة وراء هذه الانحرافات التي تشكل قدرا كبيرا من المعوقات أمام التنمية لمواجهة الفقر وتجاوز عقبات العولمة".

من جانبه قال الوزير الفرنسي المنتدب لشؤون التعاون بيار أندريه ويلتزر "نعرف فعلا أن الرأي العام لدينا وشركاءنا سيحاكموننا على أساس الديمقراطية وحقوق الإنسان". وأكد أن الرهان يكتسي أهمية خاصة وأن قسما كبيرا من مصداقية المنظمة الدولية رهن لذلك.

ويشارك في هذا المؤتمر حوالي عشرة وزراء عدل ومنظمات حقوقية وعدد من الجمعيات، بالإضافة إلى مشاركة الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان في المؤتمر بصفة مراقب.

ويهدف المؤتمر الذي سيعقد من 25 إلى 28 أبريل/ نيسان إلى تشجيع وترسيخ دولة القانون ونشر ثقافة ديمقراطية ومنع حصول النزاعات والاحترام التام لحقوق الإنسان عبر إقامة شبكات اتصالات بين حكومات الدول الـ51 الأعضاء في الفرنكفونية.

المصدر : الفرنسية