جنود فلبينيون ومتطوعون في وضع استعداد بمعسكر للجيش جنوبي الفلبين (أرشيف)
أعلن الجيش الفلبيني أن حوالي 500 من مقاتلي جبهة تحرير مورو الإسلامية شنوا هجوما في بلدة بجنوبي الفلبين اليوم الخميس قتلوا خلاله شخصا على الأقل واحتجزوا عشرات من الأشخاص بعضهم من الشرطة رهائن.

وقال الجيش إن مقاتلي الجبهة وهي كبرى الجماعات الإسلامية المسلحة في الفلبين شنوا الهجوم في ساعة مبكرة من صباح اليوم في بلدة كولامبوغان بجزيرة مندناو الجنوبية.

وأوضح أحد القادة بالجيش الفلبيني أن حوالي 500 من مقاتلي الجبهة هاجموا نقطة للشرطة في البلدة واحتجزوا عددا من رجال الشرطة رهائن. كما احتجزوا ركابا كانوا مسافرين في حافلات وسيارات أخرى. وقال القائد للصحفيين "تلقيت تقريرا بأن مدنيا قتل... تم نشر جنود الجيش لكنني لا أستطيع أن أقدم تفاصيل العملية".

ورغم استمرار جهود الجانبين لاستئناف محادثات السلام إلا أن الاشتباكات بين الجيش والجبهة تصاعدت في مندناو منذ اجتاح جنود الجيش معقلا مهما للمتمردين في فبراير/ شباط.

وأوفدت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو مبعوثا خاصا إلى ماليزيا الشهر الماضي لحث حكومتها على تشجيع الجبهة على العودة إلى طاولة المفاوضات ووقف التصعيد في أعمال العنف التي يشهدها جنوبي الفلبين.

وتعتبر جبهة مورو الإسلامية من أبرز الحركات الانفصالية المسلمة في جنوبي الفلبين، وتخوض هذه الحركة التي يبلغ عدد رجالها حوالي 12500 عنصر مواجهات مع القوات الحكومية منذ 25 عاما، بهدف إقامة دولة إسلامية جنوبي الفلبين.

المصدر : وكالات