جاكرتا تحاكم باعشير وسط إجراءات أمنية مشددة
آخر تحديث: 2003/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/21 هـ

جاكرتا تحاكم باعشير وسط إجراءات أمنية مشددة

باعشير يدعو أنصاره للهدوء أثناء الجلسة (رويترز)
عقدت اليوم في جاكرتا وسط إجراءات أمنية مشددة أولى جلسات محاكمة الزعيم الإسلامي أبو بكر باعشير بتهمة الخيانة. ويواجه باعشير تهما بمحاولة زعزعة الاستقرار في إندونيسيا عبر عمليات تفجير عدد من الكنائس في إندونيسيا عشية أعياد الميلاد عام 2000 مما أسفر عن مقتل 19 شخصا، إضافة إلى تهمة محاولة الإطاحة بالحكومة العلمانية وتأسيس دولة إسلامية.

واتهم الادعاء العام في القضية باعشير بتأسيس "مجموعة إرهابية" أطلق عليها اسم "الجماعة الإسلامية" وجند لها أتباعا في السر في عدد من الدول.

وقد جدد باعشير أمام هيئة المحكمة نفي هذه التهم مؤكدا أنه لم يرتكب أي خطأ، ونفى أيضا وجود ما يسمى بالجماعة الإسلامية. وقال إنه لا يستطيع فهم أو قبول هذه التهم، ووصفها في تصريحات للصحفيين عقب الجلسة بأنها مجرد أكاذيب. وقررت هيئة المحكمة إرجاء جلسة الاستماع إلى 30 أبريل/ نيسان الجاري.

يشار إلى أن السلطات الإندونيسية لم تتمكن من إثبات تورط باعشير في تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي والتي أسفرت عن مقتل حوالي 200 شخص، ولم تشمل لائحة الاتهام أي تورط له في التفجيرات. وقد تجمع أنصار باعشير أمام المحكمة وداخل القاعة التي عقدت بها الجلسة ورددوا التكبيرات والهتافات المؤيدة له.

وفي سياق متصل أعلنت الشرطة الإندونيسية أنها قبضت على من وصفته بالزعيم الروحي الجديد لشبكة الجماعة الإسلامية التي يُزعم أنها تنشط في منطقة جنوب شرق آسيا. وقال مسؤول بالشرطة إنه "تم اعتقال أبو رسدان الأمير الجديد للجماعة الذي حل مكان أبو بكر باعشير".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: