كرزاي يقلل من شأن الاشتباكات مع باكستان
آخر تحديث: 2003/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/21 هـ

كرزاي يقلل من شأن الاشتباكات مع باكستان

حامد كرزاي ومير ظفر الله جمالي
أثناء مؤتمرهما الصحفي بإسلام آباد (رويترز)
قلل الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من أهمية الاشتباكات التي شهدتها الحدود الباكستانية الأفغانية بين قوات البلدين الأسبوع الماضي.

وشدد كرزاي في مؤتمر صحفي عقده بإسلام آباد مع رئيس الوزراء الباكستاني مير ظفر الله خان جمالي على ضرورة تشديد مراقبة الحدود بين البلدين للحد من عمليات التسلل إلى أراضي البلدين وخاصة تلك التي يقوم بها مسلحون.

وقال إن حكومة باكستان أكدت له تعاونها الكامل في مطاردة قادة طالبان السابقين، مضيفا أنه حصل كذلك على تعهد من جمالي بمساعدة بلاده في الارتقاء إلى أفضل مستويات الأمن.

وأشار كرزاي إلى أن أفغانستان ستفرج قريبا عن مئات السجناء الباكستانيين الذين اعتقلوا لقتالهم إلى جانب طالبان أواخر عام 2001، وأوضح أن جميع الأسرى سيطلق سراحهم في أقرب وقت ممكن.

يشار إلى أن تبادلا لإطلاق قذائف وصواريخ قد جرى عبر الحدود بين البلدين الأسبوع الماضي، واتهم قائد عسكري أفغاني مسلحين باكستانيين باحتلال قرية في ولاية خوست شرقي أفغانستان.

وكانت باكستان هي الداعم الرئيسي لحركة طالبان حتى هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة حين ألقت بثقلها وراء العمل العسكري الأميركي للإطاحة بالحركة. ويقول دبلوماسيون في كابل إن الحكومة الأفغانية قلقة للغاية من أن يكون بعض المسؤولين الباكستانيين يدعمون فلول طالبان.

المواجهات مع طالبان

جنود أميركيون أثناء مهمة قتالية سابقة جنوب شرق أفغانستان (رويترز)

وفي سياق آخر قتلت القوات الأميركية التي تمشط أفغانستان تعقبا لفلول طالبان والهاربين من تنظيم القاعدة، رجلا واحتجزت سبعة آخرين في هجوم بجنوب البلاد.

وقال العقيد روجر كينغ للصحفيين في قاعدة بغرام الجوية مقر القيادة العسكرية الأميركية بأفغانستان إن القوات الأميركية الخاصة شنت حملة على مجمعين في جنوب البلاد الليلة الماضية، وأوضح أن عنصرا في صفوف من وصفهم بالأعداء قتل بعد إطلاقه النار على القوات الأميركية وتم اعتقال سبعة آخرين.

وقال إن جنديا أميركيا أصيب في انفجار لغم قرب بغرام أمس وإن حالته مستقرة وينتظر نقله إلى مركز طبي في ألمانيا، مشيرا إلى أنه لا يستطيع تقديم المزيد من التفاصيل عن هذه العملية لأنه مازالت هناك عمليات تجري في المنطقة.

يشار إلى أن هناك أكثر من 11 ألفا من الجنود الأميركيين وجنود قوات التحالف في أفغانستان لتعقب أفراد حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات