القبارصة الأتراك يؤخرون عبور مواطنيهم للشطر اليوناني
آخر تحديث: 2003/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/21 هـ

القبارصة الأتراك يؤخرون عبور مواطنيهم للشطر اليوناني

أعلن رئيس وزراء جمهورية شمال قبرص التركية درويش أروغلو أن السماح لمواطني الشطر القبرصي التركي بالعبور إلى الشطر اليوناني من الجزيرة قد يتأخر بضعة أيام حتى الانتهاء من استعدادات يتعين على السلطات القبرصية التركية اتخاذها على نقاط العبور.

وجاءت تصريحات أروغلو بعد يوم على قرار حكومته السماح للقبارصة الأتراك بالعبور إلى الشطر الجنوبي الذي يسكنه القبارصة اليونانيون بين التاسعة صباحا ومنتصف الليل, لأول مرة منذ 20 عاما.

ويأتي هذا القرار ردا على الإجراءات التي أعلنتها الحكومة القبرصية "لتحسين الوضع الاقتصادي للقبارصة الأتراك". ومن هذه الإجراءات السماح لسكان شمال الجزيرة بالعمل في الجنوب أو الاستفادة من خدماته الطبية.

وتنقسم قبرص إلى شطرين منذ اجتياح الجيش التركي الشطر الشمالي عام 1974 ردا على انقلاب للقبارصة اليونانيين بهدف ضم الجزيرة لليونان. ويفصل خط الهدنة الذي تحرسه قوات على الجانبين بين القبارصة اليونانيين والأتراك. وتوجد أيضا قوة لحفظ السلام من الأمم المتحدة للفصل بين الجانبين.

وانتقد مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش لرفضه خططا تهدف إلى إعادة توحيد الجزيرة. ويقول الجانب التركي إن فتح نقاط تفتيش سيزيد الثقة بعد انهيار محادثات السلام.

ووقع القبارصة اليونانيون معاهدة انضمام مع الاتحاد الأوروبي لجعل الجزيرة واحدة من بين عشر دول جديدة تنضم للاتحاد العام القادم. ومن المفترض أن تشمل العضوية الجزيرة بأكملها ولكنها ستقتصر على الجنوب فقط بسبب تعثر محادثات توحيدها.

المصدر : وكالات